قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكدرئيس الهيئة العامة للسياحة والآثارالأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز أن السعودية تمثل بلد التسامح كما أنها بلد الإنسانية، وتقوم على تلاقي الناس واحتضانهم وتقريبهم.


الرياض:أكدرئيس الهيئة العامة للسياحة والآثارالأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز أن السعودية تمثل بلد التسامح كما أنها بلد الإنسانية، وتقوم على تلاقي الناس واحتضانهم وتقريبهم.
وقال الأمير سلطان في الكلمة التي ألقاها اليوم أثناء ترأسه الجلسة الأولى من جلسات quot;ملتقى دور الخدمة الاجتماعية في المحاكم الشرعيةquot; التي أقيمت بعنوان quot;الدور الاجتماعي للمحاكم الشرعيةquot;: quot;إن الصفح والسماح مبدأ أصيل ومبدأ نبي البشرية وتأصل في هذه الدولة المباركة من عهد الملك عبد العزيز، ولذلك لدينا هذه السنة الحسنة ونعيش في بلد يجب أن يُطلق عليه كما هو بلد الإنسانية كما سماه العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود أن يُطلق عليه أيضا بلد التسامحquot;.
وأضاف: quot;إننا نعيش في بلد الخير والتسامح وفي بيئات متسامحة ينمو فيها هذا الجانب الخير بين المواطنين ليواجه تكاثر القضايا الاجتماعية بين الناس في الوقت الحاضر، التي بدورها تحتاج في كثير من الأحيان لرعاية من القضاة والمحاكم الشرعية ومسؤولي العدلquot;.
وأكد رئيس هيئة السياحة على وجوب وجود التصور الواضح في تأصيل القيم الإسلامية في قلوب الناس قبل أن تكون في أفواههم، مبينا أن القيم الأخلاقية العالية تنم عن سمو هذا الدين.
ولفت الانتباه إلى quot;أهمية إصلاح ذات البين والإصلاح بين الناس والعفو والصفح والتسامح بين المجتمع قبل أن تصل قضاياهم إلى المحاكم للبت فيها، داعيا إلى ضرورة العمل أدفع بالتي هي أحسنquot;.
ورأى الأمير سلطان أن تأصيل العمل الاجتماعي والإصلاح بين الناس قبل أن تصبح قضايا أمر ينبغي الأخذ به في عين الاعتبار.
وطالب المجتمعين بأهمية خروج الملتقى بتوصيات تؤكد تأصيل القيم الإسلامية فيما يتعلق بالتسامح والتصالح بين الناس.