قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكدت الهيئة الجيولوجية السعودية لـ إيلاف خلو القشرة الأرضية والبيئة السعودية من أي تبعات لبركان إريتريا، في الوقت ذاته الذي نفت فيها هيئة الطيران المدني تأثر الملاحة في مطاراتها.


جدة: وكأن السيناريو الخاص بمخاوف بركان أيسلندا الذي حدث في إبريل 2010 يعيد ذاته لكن هذه المرة في إريتريا ، من خلال انفجار بركان إريتري، إلا أن رئيسهيئة المساحة الجيولوجية الدكتور زهير نواب أكد لإيلاف أن الخطر زال وإن كان بالأصل مبيناً أن لا تأثير سلبيا على البيئة في السعودية إلا أن الخوف ليس من البركان ذاته على دول الخليج إنما الخوف من الرماد الذي أوجده البركان ذاته.

وأشار خلال حديثه لإيلاف إلى أن السلبيات لا تختلف من بركان لآخر كما يظن البعض، كون بركان أيسلندا في نيوزيلندا لا يختلف كثيراً عن بركان quot;دوبيquot; الواقع بين إريترياوأثيوبيا، إلا أن زهير أوضح أن جبلنابورو الذي شهد انفجار البركان بين أحضانه كان ارتفاعه 2216 مترا، وحين حدث البركان أصبح أكثر ارتفاعاً بفعل الدخان لكنه لم يصل إلى السعودية ولا لأجوائها مبيناً أن التأثر ليس بيئيا أرضيا بل اقتصادي وأكثر المتضررين قطاع السفر والطيران.

وحين كثرت الأقاويل حول توقع تعطل حركة الملاحة الجوية في مصر والسعودية والأردن وإسرائيل بفعل السحابة البركانية التي أدت إلى الآن إلى إلغاء رحلة لطيران الإمارات من انتيبي إلى أوغندا ورحلة لوفتهانزا من فرانكفورت، ألمانيا، التقت إيلاف المتحدث الرسمي في الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية خالد الخيبري الذي أكد سلامة سير الرحلات وعدم إلغاء أي رحلة أو تأجيلها، وطمأن الجميع إلى أن الطيران بشكل عام لم يتأثر وبشكل خاص من وإلى مصر لم يعق رحلاته رماد البركان كما يعتقد البعض من قبلهم والدخان لم يكن بتلك الكثافة التي تحجب الرؤيا. إلا أن الخيبري سرعان ما قال التأثر كان في السودان ملقيا التحية على حدوده من مصر ومتوقفاً هناك.

ومن جهة أخرى ذكرت صحيفة الأهرام المصرية أن المتحدث الرسمي لهيئة الأرصاد الجوية ومدير مركز التحاليل والتنبؤات الدكتور علي قطب أكد أن وصول سحب بركان دوبي الذي يقع داخل أراضي إريتريا سوف يغطي سماء جنوب مصر والبحر الأحمر وسيناء اليوم الأربعاء، مشيرًا إلى ارتفاع سحب البركان إلى نحو 15 كيلو مترا فوق سطح الأرض فيما لم يتحدد وقت لانقشاع هذه السحب عن البلاد.

وفي السياق ذاته نفى رئيس سلطة الطيران المدني المصري الطيار سامح حفني إغلاق أي مطار من المطارات المصرية بسبب سحابة الرماد البركاني لبركان إريتريا موضحا أنه لا يتم إغلاق أي مطار أو ممر من ممرات هبوط وإقلاع الطائرات إلا من خلال سلطة الطيران المدني المصري والتي لم تصدر أي تعليمات لإغلاق أي مطار أو ممر.

وأشار رئيس شركة مصر للطيران للخطوط الجوية الطيار أيمن نصر عبر صحيفة الوفد المصرية أن الرماد البركاني الذي تعرضت له إريتريا والذي بدأ نشاطه منذ أمس حسبما أكدت المراكز الاستشارية المتابعة لحركة البركان الجديد الذي ظهر تلك المرة في القارة الأفريقية، قد أثرت في رحلات مصر للطيران المتجهة إلى بعض المدن والعواصم الأفريقية ،مشيراً إلى أن تحرك الرماد البركاني شمالاً جهة السودان أدى إلى إلغاء رحلتين كانتا متجهتين أمس إلى الخرطوم، ورحلة إلى أسمرة ولاغوس وأديس بابا .

اما الرحلات الجوية إلى العاصمة السودانية الخرطوم، جيبوتي و شمال إثيوبيا فقد وضعت على حالة الانتظار الثلاثاء، وفقا لمتحدث باسم الخطوط الجوية الإثيوبية. ثوران البركان دفع أيضا بوزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون لتقصير فترة زيارتها إلى أثيوبيا.

يذكر أن بركان جبل نابورو الأثيوبي الذي يقع بالقرب مع حدودها مع جيبوتي انفجر مساء الأحد الماضي، بفعل سلسلة هزات أرضية ضربت المنطقة القاحلة المتاخمة لإثيوبيا قبل ثوران البركان، في قوة بلغت 5.7 درجات على مقياس ريختر، ويعتقد أن بركان دوبي -الذي يقع على بعد 350 كلم شمالي العاصمة أسمرة- كان قد ثار آخر مرة عام 1861.

يشار إلى أن تبعات بركان أيسلندا على الملاحة السعودية العام الماضي تسبب في إلغاء 28 رحلة كانت متوجهة إلى أوروبا كبدت الشركة خسائر مادية مهولة، إذ إن كل رحلة كان على متنها ما يزيد عن الـ 400 راكب حيث تم إرجاع قيمة التذاكر التي تم شراؤها quot;غير الخاضعة لشروط معينةquot; للمسافرين.