قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قادة وممثلو الكتل السياسية خلال اجتماعهم في مكتب طالباني

أعلن الرئيس العراقي جلال طالباني اتفاق قادة وممثلي القوى السياسية الذين اجتمعوا في مكتبه اليوم على وقف الحملات الاعلامية بين كتلتي علاوي والمالكي والعمل على انهاء الأزمات السياسية وتلطيف الأجواء بين جميع القوى وبما يسمح بالبدء بمرحلة جديدة للوصول الى أفضل صيغ الاداء السياسي والحكومي والبرلماني وقال انه تم الاتفاق ايضا على عقد اجتماع آخر قريبا لتدارس الموقف من مسألة وجود القوات الأميركية في العراق وبحث جاهزية القوات المسلحة العراقية للاضطلاع بمهامها ومسؤولياتها الوطنية.


قال مصدر رئاسي عقب اجتماع استمر ثلاث ساعات ان الاجواء التي سادت اللقاء الذي شارك فيه قيادات الدولة وقادة وممثلو القوى والكتل السياسية اتسمت بأجواء من التفاهم الايجابي والصريح من أجل الوصول الى حلول عملية وسريعة للمشكلات السياسية في البلاد.

وشارك في الاجتماع الرئيس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم ورئيس الوزراء نوري المالكي والقيادي في المجلس الاعلى عادل عبد المهدي وبعض اعضاء وقادة القائمة العراقية من بينهم صالح المطلك ورافع العيساوي واخرون من مختلف الكتل السياسية فيما تغيب عنه رئيس كتلة العراقية اياد علاوي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ورئيس الائتلاف الوطني الشيعي ابراهيم الجعفري.

واشار المصدر الى انه جرت خلال الاجتماع quot;مناقشة مستفيضة وصريحة لجميع المشكلات والقضايا المفصلية العالقة بين مختلف الأطراف والاتفاق على العمل لإنهاء الأزمات السياسية وتلطيف الأجواء بين جميع القوى وبما يسمح بالبدء بمرحلة جديدة للوصول الى أفضل صيغ الاداء السياسي والحكومي والبرلمانيquot;.

واضاف بيان رئاسي انه quot;من أجل الوصول الى هذا تقرر في الاجتماع الاتفاق على ايقاف وانهاء كافة الحملات الإعلامية التي من شأنها توتير الاجواء وتأزيم العلاقات بين القوى والكتل السياسية المختلفة كما تقرر عقد جلسة مقبلة لجميع القوى والشخصيات الحاضرة في هذا الاجتماع لتدارس الموقف من مسألة القوات الأميركية في العراق وكذلك تدارس جاهزية القوات المسلحة العراقية للاضطلاع بمهامها ومسؤولياتها الوطنية.

واشار الى ان طالباني تلقى رسالة اعتذار من رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي عن الحضور بسبب سفره وزيارته على رأس وفد نيابي الى الولايات المتحدة كما تلقى اتصالا هاتفيا من اياد علاوي اعتذر فيها عن الحضور بسبب سفره الى لندن لظرف صحي وبعث بممثل عنه لحضور الاجتماع.

وفي نهاية الاجتماع قال طالباني في تصريح للصحافيين quot;كان اجتماعا ناجحا وجيدا جرى فيه بحث موضوعين مهمين..كان الأول عن وجود القوات الأميركية حيث تمت دراسة الموضوع دراسة مستفيضة ومفصلة من جميع الجوانب بشأن بقاء القوات أو عدم بقائها ومن حيث الحاجة إلى المدربين وكيفية وعدد المدربين.. وتم الاتفاق بعد تبادل وجهات النظر على عقد جلسة خاصة لاتخاذ قرار سياسي بهذا الشأن من قبل القوى التي أسهمت اليوم في المناقشات. كما تم في النقطة الثانية البحث في شأن الوضع السياسي العام حيث تقرر بالاجماع أولا ايقاف الحملات الاعلامية فوراquot;.

وقال ان المجتمعين اكدوا الالتزام بالاتفاقات بما فيها مبادرة الرئيس بارزاني واتفاقية اربيل والعمل من اجل تنفيذ هذه الاتفاقات بسرعة وكذلك عقد اجتماع اخر quot;نامل ان يستطيع الاخ اياد علاوي ايضا من حضوره للبت النهائي في صيغة التفاهمات الموجودةquot;.

واشار الى انه جرى ايضا البحث بصورة مستفيضة في الاوضاع الامنية وتم التأكيد على ضرورة العمل لتحقيق الوئام الوطني الشامل باعتباره شرطا لا بد منه لتحقيق الامن اضافة الى مناقشة قضايا متعلقة بجاهزية القوات المسلحة العراقية وتجهيزها وتدريبها وما يترتب على ذلك من قرارات.

وشدد طالباني على ان الاجتماع quot;كان مهما اولا لانهاء القطيعة والجفاء، حيث لاول مرة ، وبعد هذه الظروف تلتقي هذه الاطراف بصورة ودية وفي جو اخوي وتناقش بكل صراحة القضايا العالقة. وتم الاتفاق بالاجماع كما قلت لكم على ضرورة وقف الحملات الاعلامية والالتزام بتنفيذ الاتفاقات ومبادرة الرئيس بارزاني وكذلك الاجتماع قريبا من اجل الشروع بتنفيذ هذه الاتفاقات او ما تبقى من هذه الاتفاقات.

وكانت الكتل السياسية اتفقت في اربيل في نيسان (ابريل) الماضي ضمن مبادرة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني على عدد من النقاط منها الالتزام بالدستور وتحقيق كل من التوافق والتوازن وإنهاء عمل هيئة المساءلة والعدالة، وتفعيل المصالحة الوطنية وتشكيل حكومة شراكة وطنية.

كما تضمن الاتفاق ضمن المبادرة التي تمخض عنها تشكيل الحكومة اواخر كانون الاول (ديسمبر) الماضي منح منصب رئاسة الوزراء للتحالف الوطني وتشكيل مجلس جديد أطلق عليه quot;مجلس السياسات الإستراتيجيةquot; تناط رئاسته بالقائمة العراقية وتحديدا اياد علاوي.

كما تدور خلافات بين الطرفين حول تسمية المرشحين للمناصب الأمنية الشاغرة في الحكومة، فقد اعتبرت القائمة العراقية أن تفرد المالكي بتسمية المرشحين يعتبر تنصلاً من اتفاق أربيل الذي أعطى للقائمة العراقية الحق الكامل وفق التوافق السياسي بأن ترشح من تراه مناسباً لشغل منصب وزير الدفاع، مؤكدة أنها سترفض التصويت على مرشحي المالكي رفضاً قاطعاً.

وجاء اجتماع اليوم اثر توتر العلاقات بين ائتلافي علاوي والمالكي وتبادلهما الاتهامات على خلفية التظاهرات التي شهدتها ساحة التحرير في بغداد في العاشر من الشهر الحالي التي رعتها الحكومة وطالبت بإعدام مرتكبي جريمة عرس الدجيل ومحاسبة السياسيين الذين يقفون وراءهم حيث قام بعض المتظاهرين بترديد هتافات ضد علاوي وضرب صورته بالاحذية ما اعتبرت العراقية أنها حملت إساءة لها ولزعيمها كما تحرض على الطائفية وتعيد العراق إلى أجواء عامي 2006 و2007.

واثر ذلك شن علاوي مطلع الشهر الحالي هجوما وصف باللاذع على رئيس الحكومة نوري المالكي مشيراً الى أنه مدعوم من طهران ووصف عناصر حزب الدعوة الذي يقوده المالكي بأنهم quot;خفافيش ظلامquot; محذرا من سياسة تكميم الافواه والدكتاتورية الجديدة. ثم انسحب نواب القائمة العراقية من جلسة مجلس النواب في الثاني عشر من الشهر الحالي احتجاجاً على الأحداث تلك التي شهدتها ساحة التحرير وإبقاء الوزارات الأمنية شاغرة حتى الآن.