قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إعداد عبد الاله مجيد: اتهمت جمعية الصحافة الأجنبية حكومة إسرائيل بممارسة التهديد والترهيب لمنع وسائل الإعلام من تغطية رحلة أسطول الحرية 2 الذي من المقرر أن تبحر سفنه من اليونان إلى قطاع غزة هذا الأسبوع.

وتُنظم رحلة الأسطول، الذي يتألف من 10 سفن، للاحتجاج على الحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة وإحياء ذكرى أسطول العام الماضي، الذي هاجمته القوات الإسرائيلية، وقتلت في الهجوم 9 ناشطين أتراك.

وحذرت إسرائيل يوم الأحد المراسلين الذين ينضمون إلى الأسطول من العواقب التي قد تترتب على مشاركتهم. وقال مدير المكتب الصحافي للحكومة الإسرائيلية أورين هلمان إن متطرفين غربيين وإسلاميين ينظمون الأسطول، وإن الصحافيين الذين يشاركون في الأسطول ينتهكون القانون الإسرائيلي، وسيُمنعون من دخول إسرائيل 10 سنوات، فضلاً عن مصادرة معداتهم ومواجهة إجراءات أخرى.

وأعلنت جمعية الصحافة الأجنبية، التي تمثل المراسلين الأجانب الذي يغطون أحداث إسرائيل والأراضي الفلسطينية، أن التهديد بمعاقبة الصحافيين الذين يغطون رحلة الأسطول إلى غزة يثير تساؤلات جدية عن التزام إسرائيل بحرية الصحافة. وأضافت الجمعية في بيان أصدرته ردًا على التهديد الإسرائيلي إن المراسلين الذين يغطون حدثًا خبريًا مشروعًا يجب أن يُسمح لهم بأداء عملهم من دون تهديد أو ترهيب. ودعت الجمعية حكومة إسرائيل إلى التراجع فورًا عن قرارها.

وسيكون على متن إحدى سفن أسطول الحرية 2 ثلاثة أعضاء في البرلمان الأوروبي وعضو في الكنيست الإسرائيلي. ومن ركاب سفن الأسطول أيضًا الكاتبة الأميركية الفائزة بجائزة بوليتزر أليس ووكر والناشطة الاميركية هيدي ابشتاين (87 عامًا) وهي أحد الناجين من الهولوكوست إلى جانب ناشطين آخرين من 20 بلدًا.

اسرائيل تبحث عن وسائل لمنع وصول الاسطول الدولي الى غزة

افادت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان الحكومة الامنية الاسرائيلية عقدت اجتماعا الاثنين لليوم الثاني على التوالي لاستكمال بحث سبل ايقاف اسطول المساعدات الدولي القادم الى قطاع غزة في الايام المقبلة لكسر الحصار المفروض عليه منذ خمس سنوات.

ومن المقرر ان تبحر هذا الاسبوع عشرات السفن من اليونان وعلى متنها ناشطون من 22 دولة كجزء من اسطول الحرية الذي يحمل مساعدات انسانية الى القطاع على الرغم من تحذيرات اسرائيل ومعارضة الامم المتحدة.

وقالت اذاعة الجيش الاسرائيلي انquot;الوزراء قرروا امس عدم السماح للسفن بالرسو في قطاع غزة الا انهم سمحوا لها بتفريغ حمولتها في اشدود (ميناء اسرائيلي)،او في ميناء العريش في مصرquot;.

واضافت الاذاعةquot;ان لم يتم العثور على اسلحة او ذخيرة سيتم نقل الحمولة الى قطاع غزةquot;.

وافادت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان مصر وافقت بالفعل على ان ترسو السفن في ميناء العريش الواقع على بعد 50 كيلومتر غرب الحدود المصرية مع القطاع.

وحتى الان لا يوجد اي تعليق رسمي على المناقشات الوزارية.

وقال مصدر سياسي لجريدة اسرائيل هايوم المجانية المقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ان quot;قواتنا مستعدة لوقف الاسطول وعدم السماح للقوارب بالوصول الى غزةquot;.

وذكرت الصحيفة ايضا ان قائد البحرية الاسرائيلية اليعزر ماروم قال للوزراء ان عناصره جاهزون بشكل افضل مما كانوا عليه في ايار/مايو 2010 عندما شنت البحرية الاسرائيلية هجوما على السفينة التركية مافي مرمرة في الاسطول الاول وقتلت تسعة اشخاص من بين الركاب.

وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون وعدة قادة دوليين عارضوا انطلاق الاسطول وحذرت واشنطن رعاياها من محاولة الانضمام اليه.