قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رام الله: انخرطت معظم المؤسسات التنظيمية في الاعداد لاستحقاق الدولة للحصول على دعم اكبر للتوجه الرسمي الهادف الحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية اذ وضع الاتحاد العام للمراة الفلسطينية خطة عمل خاصة باستحقاق سبتمبر المقبل وعقد مؤتمرا شعبيا بحضور عدد كبير من النساء ومسؤولين فلسطينيين.

وقالت عضو المجلس التشريعي السابق دلال سلامه في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الخطة جاءت من منطلق دور الاتحاد المركزي في مجال حشد كافة الطاقات النسوية لانجاز مهام التحرر الوطني واقامة الدولة الفلسطينية.
واضافت ان الخطة متكاملة ذات ثلاث اتجاهات محلي وفلسطيني ودولي وجوهرها هو تفعيل المشاركة الشعبية من بوابة الاتحاد العام للمراة والاتحادات الشعبية التي لها صفة تمثيلية في منظمة التحرير ومؤسساتها لتطلع بدورها.

واكدت سلامه ان التحرك خارجيا باتجاه الاتحادات النسائية العربية والمنظمات النسوية في المجتمع المدني للتحضير لحملات شعبية في دولها مع اقتراب استحقاق سبتمبر مشيرة الى تنظيم مسيرات في الوطن والشتات بالتعاون مع الجاليات الفلسطينية لتفعيل دورهم الشعبي.

من جهتها قالت عضو المجلس التشريعي عن مدينة القدس جهاد ابو زنيد ل(كونا) ان اللجان منبثقة عن المؤتمر لتفعيل المقاومة الشعبية لحاجة استحقاق الدولة الى جهد شعبي وقوة شعبية على الارض لدعم التوجه الرسمي.

واضافت انه وفق الخطة الموضوعة ينظيم نشاط وطني عام متزامن مع عقد جلسات الجمعية العامة للامم المتحدة على غرار اعتصامات امام مكاتب الامم المتحدة في مختلف المحافظات او مسيرات في ذات الوقت في الوطن والشتات.

وعقدت منظمة التحرير الفلسطينية الليلة الماضية لقاء تشاوريا مع مختلف الفصائل والمؤسسات الاهلية معلنا عن الاعداد لخطة شعبية لمساندة استحقاق الدولة تأخذ شكل المسيرات السلمية خلال اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.

وبدأت اسرائيل الاستعداد لاستحقاق سبتمبر بالتزود بأسلحة لمقاومة الفعاليات الشعبية التي تنطلق مع موعد استحقاق الدولة وشرعت في بناء سياج اسمنتي على الحدود مع سوريا تحسبا من مسيرات شعبية من سوريا ولبنان على غرار ما حدث في ذكرى النكبة والنكسة.