قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد رئيس المجلس الوطني للرقابة على الانتخابات البلدية أن المهام التي سيركز عليها المجلس عند مراقبته للانتخابات هى مدى تطبيق قانون الانتخابات ولوائحه التنفيذية المعتمدة من اللجنة العامة للانتخابات في عملية الاقتراع.


جدة: أكد رئيس المجلس الوطني للرقابة على الانتخابات البلدية الدكتور ماجد قاروب أن المهام التي سيركز عليها المجلس عند مراقبته للانتخابات هى مدى تطبيق قانون الانتخابات ولوائحه التنفيذية المعتمدة من اللجنة العامة للانتخابات في عملية الاقتراع.

الانتخابات البلدية السعودية

وأوضح أن تأسيس المجلس جاء استنادا للدور الوطني الذي ستقوم به اللجنة الوطنية للمحامين بالتعاون مع الهيئة السعودية للمهندسين بتأسيس المجلس الوطني للرقابة على الانتخابات البلدية المقرر إقامتها في شهر ذي القعدة القادم.

ولفت إلى أن دور المجلس سيرتكز على العناصر الأساسية للانتخابات مثل استيفاء مراكز الاقتراع للشروط العامة والتزامها بالتصميم الداخلي للمركز والخصوصية الواجب توفر للناخب لتمكينه من الإدلاء بصوته بسرية تامة، والتركيز على مدى انسيابية حركة الناخبين خارج وداخل مركز الاقتراع وذلك من خلال مراقبة أربعون جزئية خلال عملية الاقتراع مثل الحيادية والشفافية والانتظام والهدوء ومراقبة عشرة نقاط تتمحور حول عملية فرز الأصوات مثل التأكد من أن الفرز تم بحضور مراقبي الانتخابات.

وأوضح أنه سيتم خلال الفترة القادمة إقامة ورش لعمل تدريبية للمحامين والمهندسين المتطوعين للقيام بهذا العمل الوطني بالتعاون مع جميع الغرف السعودية في مختلف مناطق المملكة وذلك للتأكد من قيامهم بالمهمة على الوجه المطلوب مثمناً جهود رئيس مجلس الغرف السعودية فى دعم هذا العمل الوطني للجنة الوطنية للمحامين.

فيما أكد نائب أمين عام الهيئة السعودية للمهندسين ونائب رئيس المجلس الوطني للرقابة على الانتخابات البلدية المهندس عدنان الصحاف حرص الهيئة السعودية للمهندسين على المشاركة في عضوية المجلس الوطني للرقابة على انتخابات المجالس البلدية كونها تشرفت بأن تكون أول هيئة مهنية يكون مجلس إدارتها منتخب بالكامل وتكون انتخاباتها لامركزية من خلال التصويت في ثمانية عشر موقعا انتخابيا موزعا في أنحاء المملكة لضمان المشاركة الكاملة والفاعلة من كافة المهندسين السعوديين الأعضاء في الهيئة.

ووبين أن الهيئة حرصت على المشاركة في المجلس الوطني للرقابة على الانتخابات البلدية للاستفادة من الخبرات التي اكتسبتها من خلال الدورتين الانتخابيتين الماضيتين للهيئة والاستعداد والتجهيز للدورة الانتخابية الثالثة القادمة أوائل العام القادم ولما لديها من تواجد على المستوي الإداري يتمثل في فروع الهيئة ولجانها التنسيقية وشعبها الهندسية المتعددة وعلى المستوي الفردي الذي يتمثل في أعضاءها الذين يزيدون على 18 ألف مهندس سعودي .