قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طرابلس: قال مسؤولون بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يحكم ليبيا حاليا، إن العقيد معمر القذافي ربما يستعد للهروب إلى جنوب أفريقيا عبر مالي بعد قيامه بنقل كميات كبيرة من النقد الأجنبي والذهب إلى هناك قبل خروجه من معقله في العاصمة الليبية طرابلس إثر اجتياح الثوار لها الأسبوع الماضي.

وأوضحت مصادر في المجلس لـصحيفة laquo;الشرق الأوسطraquo; أن مساعدين محسوبين على القذافي ومقربين منه أجروا مؤخرا اتصالات مع سلطات جنوب أفريقيا في هذا الإطار، مشيرة إلى أن القذافي يرتبط بعلاقات وطيدة وشخصية مع الرئيس الجنوب أفريقي جاكوب زوما.

وأبلغ عبد المنعم الهوني، ممثل المجلس الانتقالي لدى الجامعة العربية ومصر laquo;الشرق الأوسطraquo; بأن هناك بالفعل معلومات متواترة من عدة جهات حول أن جنوب أفريقيا ربما تكون هي الوجهة الأخيرة للقذافي الذي يسعى للبحث عن ملاذ آمن للنجاة من محاولات اعتقاله حيا لمحاكمته قانونيا ودوليا.

وأضاف الهوني لم تعد لديه خيارات كثيرة، مصر والجزائر وتونس لن تسمح له بالبقاء على أراضيها، ولن تستقبله تحسبا لموقف الرأي العام في الدول الثلاث، وإذا استبعدنا السودان وتشاد اللتين اعترفتا مؤخرا بالمجلس الانتقالي فإنه لن يبقى في القائمة سوى النيجر ومالي.

ولفت الهوني إلى أن علاقات القذافي مع رئيس النيجر ليست على ما يرام، وبالتالي لا يتبقى له سوى مالي التي تربطه علاقات وطيدة للغاية أيضا مع رئيسها.

وتابع laquo;نعتقد وفقا لما لدينا من تقارير ومعلومات أن القذافي قد يهرب عبر الصحراء إلى مالي، ومنها إلى جنوب أفريقيا للإقامة لدى صديقه وحليفه الوحيد في القارة الأفريقية حاليا جاكوب زوماraquo;. ولا يعرف المخبأ الذي يقيم فيه القذافي وبعض أبنائه وكبار مساعديه العسكريين وفلول قواته، على الرغم من حملة المطاردة الموسعة التي تشنها وحدات خاصة من الثوار بالتعاون مع عناصر من حلف شمال الأطلسي.

وقال مصدر عسكري من الثوار لـlaquo;الشرق الأوسطraquo; عبر الهاتف من طرابلس، إن عملية رصد المكالمات الهاتفية واللاسلكية لم تسفر إلى الآن عن تحديد موقع القذافي، مشيرا إلى أن البحث ما زال مستمرا، بالإضافة إلى محاولة استخلاص المزيد من المعلومات حول مكان القذافي من بعض مساعديه ووزراء الحكومة الليبية المعتقلين حاليا في طرابلس.