قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اتهم الجيش الاميركي الاثنين شبكة حقاني بالوقوف خلف الاعتداء بشاحنة مفخخة الذي استهدف السبت قاعدة للحلف الاطلسي في افغانستان واوقع اكثر من مئة جريح بينهم 77 جنديا من الائتلاف الدولي.

وقال جورج ليتل احد المتحدثين باسم البنتاغون للصحافيين quot;نعتقد ان منفذي الاعتداء كانوا من شبكة حقانيquot;.

واضاف ان quot;ثمة احتمال كبير بان يكون مسؤولون كبار في شبكة حقاني دعموا الاعتداء وكانوا على علم بهquot;.

وتبنت حركة طالبان هذا الهجوم على موقعها على الانترنت.

وتخوض طالبان تمردا دمويا يزداد كثافة ضد حكومة كابول وحلفائها في الحلف الاطلسي منذ ان طردها تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة من الحكم في افغانستان اواخر العام 2001.

وشبكة حقاني تابعة لطالبان ويشتبه بانها دبرت عدة هجمات ضخمة خلال السنوات الاخيرة ولا سيما في العاصمة كابول.

وقال متحدث اخر باسم البنتاغون الكابتن جون كيربي quot;كانت شاحنة كبيرة تحمل كمية ضخمة من المواد المتفجرة. لا يمكن شن اعتداءات من هذا النوع بدون موارد جيدة وخطة محكمة ومستوى تنسيق جيدquot;.

واعلنت قوة الحلف الاطلسي في افغانستان (ايساف) في بيان الاحد ان quot;انتحاريا من طالبان فجر (عصر السبت) شاحنة كبيرة مليئة بالمتفجرات عند مدخل مركز قتالي متقدم في سيد اباد بولاية ورداكquot;.

ووقع الهجوم قبل ساعات من الذكرى العاشرة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر التي شكلت دافعا لاجتياح افغانستان.