قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طرابلس: حذر الدكتور الهادي شلوف، أحد أربعة مرشحين لرئاسة الحكومة الليبية المنتظرة ممن تقدموا بأوراق ترشحهم للمجلس الانتقالي، من الاقتتال بين علمانيين وإسلاميين وقبائل على خلفية انقسامات على تشكيل الحكومة الجديدة، قائلا في حوار أجرته معه صحيفةlaquo;الشرق الأوسطraquo; عبر الهاتف، إن الاتصالات للتنسيق في هذا الأمر جارية بينه وبين عدد من أعضاء المجلس الانتقالي.

مشيرا إلى أن ترشحه جاء بناء على laquo;طلب كثير من الليبيين في جميع أرجاء البلادraquo;، بسبب الصراع والتطاحن الجاري بين قيادات محسوبة على جهات وتيارات على رئاسة الحكومة.

وحذر شلوف المتخصص في القانون الدولي من laquo;الانقساماتraquo; الحالية على إدارة الدولة بما يهدد مستقبل ليبيا. ومعربا عن أمله في أن يكون ترشحه لشغل الموقع الحكومي الأبرز laquo;بديلا للاقتتال المتوقع بين العلمانيين والإسلاميينraquo;، مضيفا أن من أهم الأسباب التي تقف وراء تقديمه للترشح على شغل موقع رئيس الوزراء، رفضه منذ سنين الانخراط مع أي من laquo;الفصائل المتطاحنةraquo; أو laquo;القبائل المتصارعةraquo;.

وتابع شلوف أنه في حال اختياره لرئاسة الوزراء سيبادر على الفور لاختيار وزراء من الليبراليين والإسلاميين وغيرهم على أساس الكفاءة والقدرة على العمل من أجل ليبيا، وlaquo;التركيز سيكون على من لم يعمل في الماضي مع نظام القذافيraquo;، وكذا الشروع في الإعداد لبناء الدولة، خاصة الإعداد لانتخابات البرلمان ووضع الدستور والاستعانة في هذا الأمر بخبراء من بلدان إسلامية وعربية وغيرها، إذا تطلب الأمر، وصياغته عن طريق لجنة تتكون من 25 شخصا، على أن يتكون البرلمان المنتظر من مجلسين: laquo;مجلس شيوخraquo; وlaquo;مجلس نوابraquo;، مع وضع حد أقصى لوجود رئيس الدولة في الحكم عبر الانتخاب، بحيث يكون 8 سنوات فقط.