قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

استمرار النزوح الجماعي من سرت

تمثل المعركة الدائرة في سرت بين الثوار الليبيين وقوات العقيد معمر القذافي تجربة صعبة للأطفال هناك.


هراوة: هشام في عامه الاول يبكي بلا انقطاع فيما ينتظر والده في ردهة عيادة صغيرة في هراوة التي باتت مدينة اشباح والتي تقع على بعد عشرات الكيلومترات من جبهة سرت حيث تسعى قوات النظام الليبي الجديد الى التخلص من اخر انصار العقيد معمر القذافي.
ومنذ يومين يعاني هشام من قيء مستمر وارتفاع درجة حرارته، كما يقول والده محمد، العامل الذي هجر منزله في شرق سرت في بداية المعارك. ويأتي الى العيادة يوميا عشرات الاطفال الذين يواجهون حالات شبيهة بحالته.

ويعاني القسم الاكبر منهم امراضا ناجمة عن عدم توافر مياه الشرب في المنازل الفارغة والملاجىء التي عثر عليها ذووهم للاقامة فيها بعد فرارهم من المعارك في سرت وضواحيها التي تبعد 360 كلم شرق طرابلس.
ورأى مراسل لوكالة فرانس برس عشرات السيارات المحملة بالرجال والنساء والاطفال المذعورين تغادر المدينة التي تحاصرها قوات النظام الجديد ويقصفها حلف شمال الاطلسي، وحيث يعمد مرتزقة افارقة الى بث الرعب بين السكان كما يقول شهود عيان.

وقال مفتاح محمد تاجر الاسماك الذي فر مع ستين من ذويه في قافلة من سبع سيارات، ان الوضع quot;خطير جداquot; في المدينة. واضاف quot;لا تتوافر مواد غذائية وماء وبنزين ولا كهرباء. ولم يعد هناك حليب للاطفال. ومنذ ايام لا نأكل الا المعكرونةquot;.
وقالت الدكتورة الاوكرانية فالنتينا ريباكوفا التي تعمل في ليبيا منذ ثماني سنوات quot;لقد عاينت 120 مريضا منذ هذا الصباح، 70% منهم اطفالquot;، وقد جاء القسم الاكبر منهم من سرت والقرى المجاورة.

واضافت quot;هذه ازمة انسانية بالغة الخطورة. نحاول تأمين المساعدة من اي مكان لكن المشكلة الكبرى هي ان هؤلاء الاشخاص لا يستطيعون الحصول على مياه الشربquot;.
وفيما هي تتكلم، كانت تعاين محمد (9 سنوات) الذي يعاني ايضا من الاسهال. وقال هذا الطفل quot;اشعر بوجع حاد في معدتي. وحرارتي مرتفعة ايضا منذ يومينquot;. والى جانبه فتاة صغيرة تبكي وتسعل في انتظار دورها.

وقالت الدكتورة ريباكوفا ان المستشفى يواجه نقصا في بعض الادوية وخصوصا الممرضات. وقالت quot;تنقصنا ادوية لكننا سنحصل عليها. والمشكلة انه لا يوجد عدد كاف من الممرضات للاعتناء بالاعداد المتزايدة من المرضىquot;.
ولا يعد هذا المستشفى ملجأ امينا للاطفال الذين روعتهم المعارك والانفجارات اليومية منذ اسابيع. فقد تحول مسجد يقع قبالة هذا المستشفى الى واحدة من نقاط الالتقاء لمقاتلي النظام الجديد مع قادتهم.

وحتى لو ان المقاتلين المصابين يعالجون في مستشفى ميداني يبعد بضعة كيلومترات عن المستشفى، فان اعدادا كبيرة من المسلحين تتردد على هذا المستشفى لمصاحبة ذويهم احيانا.
ودائما ما يعمد مقاتل او اكثر الى اطلاق النار في الهواء تعبيرا عن الابتهاج والانتصار او التشجيع. وقالت الدكتورة ريباكوفا بغضب ان اطلاق النار quot;يطرح مشكلة ايضا، والاطفال يعتريهم الخوفquot;.