قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: شددت الحكومة السويسرية العقوبات على النظام في سوريا واعلنت الجمعة منع اي استثمار جديد في القطاع النفطي السوري، كما منعت تسليم المصرف المركزي السوري الاوراق النقدية والقطع المعدنية النقدية السورية.

وقالت وزارة الاقتصاد السويسرية في بيان quot;بمواجهة القمع المتواصل بلا هوادة الذي تمارسه قوات الامن السورية ضد السكان قرر المجلس الفدرالي (الحكومة) على غرار الاتحاد الاوروبي تشديد العقوبات بحق سورياquot;.

وستدخل هذه الاجراءات الجديدة موضع التنفيذ في الاول من تشرين الاول/اكتوبر.

واضاف البيان quot;يحظر من الان فصاعدا تقديم قروض الى اي شخص او هيئة سورية تمارس نشاطات استكشاف للنفط الخام او انتاجه او تصفيتهquot;.

وتابع البيان quot;كما بات يحظر تسليم او بيع المصرف المركزي السوري لاي اوراق مالية او قطع نقدية سوريةquot;.

وقالت وزارة الاقتصاد السويسرية ان التداعيات الاقتصادية لهذه الاجراءات الجديدة لن تكون كبيرة خصوصا ان لا استثمارات نفطية سويسرية في القطاع النفطي السوري.

من جهة ثانية اضافت الوزارة ان سويسرا لم تكن تصدر الى سوريا اوراقا وقطعا معدنية نقدية سورية quot;والهدف من هذه الاجراءات هو الحوؤل دون تمكين سوريا من تجنب عقوبات الاتحاد الاوروبي بهذا الصدد عبر الاعتماد على سويسراquot;.

وكانت سويسرا اعلنت حظرا على بيع تجهيزات عسكرية الى سوريا كما اوقفت بيع اي معدات قد تستخدم للقمع في سوريا ومنعت اعطاء تأشيرات دخول الى 54 شخصا والى المسؤولين عن 12 شركة او هيئة سورية.

واتاحت العقوبات المالية التي فرضتها سويسرا على سوريا تجميد اصول واملاك بقيمة 45 مليون فرنك سويسري اي نحو 40 مليون يورو.

كاهن كاثوليكي يطالب بضمان حرية التعبير في سوريا

اعلن الراهب اليسوعي الايطالي باولو دال اوغليو، الذي اتصلت به الخميس وكالة فرانس برس هاتفيا الى ديره في سوريا، ان quot;الاكذوبة تسود في سورياquot; وان على الامين العام للامم المتحدة المطالبة باقرار حرية التعبير، quot;الضمانةquot; الاساسية من اجل استتباب الامن والسلام.

وطوال سبعة ايام حتى الجمعة توافد الى دير مار موسى في جبال النبك التي تبعد 90 كلم شمال دمشق، quot;شبان من كل انحاء سوريا، من كل الطوائف والمشارب السياسية من اجل رياضة روحية تستمر اسبوعاquot;، كما قال هذا الكاهن الذي اسس في 1992 مجموعة للحوار في هذا الدير يلتقي في اطارها مسيحيون ومسلمون للصلاة والحوار.

وهذه الرياضة الروحية التي وصفها الاب دال اوغليو بأنها quot;جهاد روحيquot; وترمي الى quot;طلب نعمة المصالحة بين السوريينquot;، اتسمت بتخصيص فترات للصلاة والصوم.

واضاف الكاهن الايطالي quot;اذا كان ثمة سبب وجيه للموت بسبب الصوم، فمن اجل المطالبة بحرية تعبير وحرية صحافة حقيقية. وهنا في سوريا، تسود الاكذوبة، ويصدق كل شخص ما يريد تصديقهquot;، مشيرا الى quot;صعوبة الوحدةquot; حتى في اطار مجموعته الصغيرة داخل دير مار موسى.

ومنذ اندلاع الاضطرابات في منتصف اذار/مارس، اسفرت اعمال القمع عن اكثر من 2700 قتيل، كما تقول الامم المتحدة.

وقال الكاهن الايطالي quot;لدى كل شخص حقيقته، وتحليله، ويقرأ الاحداث بطريقة منحازة مقيتة. والخطوة الاولى لانقاذ سوريا هي حرية تعبير حقيقية وحرية الصحافة والرأي. الامر يحتاج الى ضمانات. ويتعين على (الامين العام للامم المتحدة) بان كي مون المطالبة بها بصفتها مطلبا اساسيا من اجل حوار بناءquot;.

ودعا الاب دال اوغليو الى quot;سلوك طريق الحوار الطويل الذي يتطلب صبرا وتأنياquot; للحؤول دون الانحراف quot;نحو وضع شبيه بالوضعين العراقي والليبيquot;.

وقال quot;المفكرون مقموعون، والخوف يهيمن على الحياة المدنية. والرغبة في الحرية تخنقها احتكارات العنف بين قطبي العنف اللذين باتا مسلحينquot;.

واعطى الاب دال اوغليو الطبيبة النفسية السورية المعروفة رفاه ناشد التي اعتقلت في دمشق مثالا. وقال quot;يجب ان تتمتع الكلمة بالحرية. واذا ما تعرضنا لأشخاص مثلها يشكلون رموزا للثقافة والفكر، فكيف نصدق الحوار والاصلاح اللذين يدعو اليهما النظام؟quot;.

ويرى هذا الكاهن اليسوعي quot;انحرافا خطراquot; مع عقوبات دولية quot;تقود الى تراجع اقتصادي واجتماعي يسيران الى حد ما في اتجاه (ما يسعى اليه الذين يريدون) القمعquot;.

واعتبر ان quot;فرنسا، صديقة الشعب السوري ورئة الانفتاحquot; ارتكبت quot;خطأ باقدامها على اقفال كل المؤسسات الثقافية في دمشق، لان المجتمع الاهلي هو الذي تضررquot;، كما قال.