قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رغم ضخامة المسيرات والاحتجاجات التي خرجت في اليمن والضغوطات الخارجية التي تعرض لها الرئيس علي عبدالله صالح إلا أنه نجح في التلاعب في خصومه وأبقى زمام المبادرة في يده.


علي عبدالله صالح نجح في البقاء في السلطة لأطول فترة ممكنة

صنعاء: نجح الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في التحايل على الوعود التي سبق أن قطعها على نفسه بشأن التنحي وترك السلطة، وذلك من خلال التلاعب بشكل حاذق بالأخطار المتعددة التي يشهدها اليمن وتحويلها لتصب في مصلحته في نهاية المطاف.

وهو ما أكدته اليوم صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية بعدما استهلت حديثها بالإشارة إلى مكر وصلابة صالح، وتمكنه، رغم وعود التنحي التي قطعها على نفسه، من البقاء في الحكم والإمساك بكثير من زمام الأمور في يده، حتى بعد مرور ما يقرب من عام من الاحتجاجات المميتة التي وضعت بلده الفقير على حافة الانفجار.

وتابعت الصحيفة بقولها إن صالح، الذي نجا من محاولة اغتيال قبل بضعة أشهر، ونقل صلاحياته لنائبه، ما زال يحتفظ بنفوذ غريب في البلد الذي يحكمه منذ 33 عاماً، وهو إذ يناور من أجل تمكين نجله وأبناء أخوته من الاحتفاظ بالسيطرة على الجيش والأجهزة الأمنية في اليمن. وقد أدهش كثيرين الأسبوع الماضي بعدما ألغى رحلة كان من المقرر أن يقوم بها إلى الولايات المتحدة من أجل تلقي الرعاية الطبية.

وتشير التقارير إلى أن صالح تلاعب بشكل حاذق، وإن كان متقلبا، بالأخطار المتعددة التي يشهدها اليمن. غير أنه ومنذ توقيعه على اتفاق التخلي عن السلطة الذي دعمته الولايات المتحدة والسعودية في تشرين الثاني- نوفمبر الماضي وهو يركز على السبل التي تمكنه من الإفلات من الملاحقة وكذلك آلية توطيد قبضة أسرته على المؤسسات الهامة. كما اتهمته المعارضة قبل بضعة أيام باستخدام بعض الحيل السحرية من أجل التحايل مرة أخرى على وعود التنحي التي قطعها على نفسه.

كما تزايد الضغوط على حكومته بسبب تنامي نفوذ حزب الإصلاح الإسلامي. وذلك في الوقت نفسه الذي تقوم فيه عناصر القاعدة باغتيال مسؤوليه الأمنيين ومحاربة جيشه في المدن الجنوبية ضمن هذا الصراع الذي ترك الولايات المتحدة قلقة من انتشار الإرهاب في شبه الجزيرة العربية. ومع هذا، لم تغفل الصحيفة الإشارة إلى أن صالح بدا أكثر مرونة من نظرائه الذين تمت الإطاحة بهم مثل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي والرئيس المصري حسني مبارك. حيث كان قادراً على مغادرة البلاد، مثلما فعل قبل عدة أشهر حين ذهب للاستشفاء في السعودية، ومن ثم العودة إلى مزيد من سفك الدماء والفوضى السياسية، وبدا متقدماً نوعاً ما على خصومه.

وتابعت الصحيفة الأميركية بتأكيدها أن التهديدات العديدة التي تحاصر اليمن وكذلك المناورات الزئبقية التي يقوم بها صالح قد ميزت البلاد في ظل موجة الثورات التي اجتاحت العالم العربي على مدار العام الماضي. ويرى كثيرون الآن أن الزخم الحاصل ضد صالح شاق للغاية، وهو ما يصعب من فرص استمراره في السلطة مستقبلاً.

وقال هنا جمال أنعم، أحد أفراد المعارضة اليمنية: quot;قاوم صالح محاولات إبعاده عن السلطة طوال العام الماضي، وفي كل مرة كان يوافق فيها على اتفاق، كان يخرق فيها وعوده. لكن الرئيس لن يتمكن من إيقاف عجلة التغيير. وسيصبح أكثر انعزالاًquot;.

ويقول المحلل ورئيس منتدى التنمية السياسية، علي سيف حسن: quot;التوقيع على اتفاقية نقل السلطة لم يرض المتظاهرين في الشارع. وعلى الغرب أن يفكر بصورة أكثر إبداعاً للضغط من أجل إقامة حوار وطني. فبمقدوره أن يقنع القوى السياسية عن طريق تجميد أصولهم وحساباتهم المصرفيةquot;.

وتشير أنجلوس تايمز إلى أن المناورات التي يقوم بها صالح منذ التوقيع على اتفاقية نقل السلطة جعلت اليمنيين والمجتمع الدولي يشعرون في بعض الأحيان بحالة من عدم الارتياح. فيما قال أحمد صوفي، الناطق باسم علي عبد الله صالح :quot; قدم صالح تنازلات وتضحيات لواشنطن من خلال موافقته على التنحي وإذا كان أوباما أو أي مسؤول بارز في الولايات المتحدة لن يستقبله، فإننا لا نرغب في الذهاب هناكquot;.

علماً ان الاضطرابات السياسية العميقة التي يشهدها اليمن تعتبر إشارة دالة على أن حزب الإصلاح يحاول استهداف صميم نظام الحكم الخاص بصالح. وقد حرض هذا الحزب الإسلامي، الذي يعتزم إقامة دولة إسلامية ستعمل بالتأكيد ضد المصالح الأميركية، على بث الفوضى في الوكالات الحكومية المحلية والفيدرالية.

وأضافت أنجلوس تايمز أن هذا الحزب، الذي يعتبر أبرز أحزاب المعارضة في البلاد، يتحرك منذ فترة لتوجيه موجة الاحتجاجات. وفي المقابل، لطالما حذر صالح من أن حزب الإصلاح يعتبر واجهة لنوعية خطرة من التطرف. وختاماً، نقلت الصحيفة عن أحمد زورقة، محلل سياسي، قوله :quot; سوف يُجبَر الرئيس عبد الله صالح في نهاية المطاف على مغادرة البلاد، لكن ذلك لن يحدث الآن. فهو ملتزم بأن يتأكد من أن أسرته والموالين السياسيين المقربين منه لن يضروا وأن الدولة لن تتفتتquot;.