قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

المعابر بانتظار الموافقة الإسرائيلية

رام الله: كشف رئيس هيئة المعابر والحدود فى قطاع غزة نظمي مهنا عن موافقة إسرائيلية مبدئية على توريد كميات من مستلزمات البناء الى داخل القطاع للمرة الأولى منذ فرض الحصار عام 2006.

وبيّن مهنا في تصريحات صحفية اليوم أن خطوط توريد الوقود والغاز والمساحات المخصصة لنقل مواد البناء شهدت مؤخراً توسيعا ملحوظا، لافتاً إلى أن هيئة المعابر تنتظر الحصول على الموافقة النهائية من السلطات الإسرائيلية للبدء فعلياً بالأعمال اللازمة لتوفير مساحات مسقوفة في المعبر.

وتوقع الانتهاء من أعمال المرحلة الحالية لتوسيع معبر كرم أبو سالم في نهاية الشهر الجاري للبدء بأعمال المرحلة الثانية، التي ستشمل إنشاء مساحات مسقوفة لحماية البضائع الواردة والصادرة عبره.

وكشف مهنا عن الجهود المبذولة لتوريد نحو 25 ألف طن من الحصمة لغزة لصالح القطاع الخاص وذلك للمرة الأولى منذ فرض الحصار، حيث إن ما يتم توريده من مستلزمات البناء يقتصر على المشاريع التي تنفذها منظمات دولية ولم تسمح اسرائيل بعد بتوريد هذه المستلزمات مباشرة للقطاع الخاص.

ولفت الى أن هذه الكمية محتجزة منذ العام 2007 ومن الممكن أن يتم توريدها عبر معبر المنطار.

كما تطرق مهنا إلى متابعة هيئة المعابر لاعمال التوسيع الجارية في معبر كرم أبو سالم، مشدداً على ضرورة توفير كافة المتطلبات اللازمة لتعزيز قدرة هذا المعبر على تلبية احتياجات القطاع، خاصة بعدما أزالت اسرائيل مؤخراً كافة منشآت معبر المنطار وبات معبر كرم أبو سالم بمثابة المعبر التجاري الوحيد لقطاع غزة.