قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باماكو: اعلنت وزارة الدفاع المالية تمديد اعمال اجتماع لخبراء دوليين يرمي لوضع quot;تصور عملانيquot; لتدخل عسكري في شمال مالي الذي يحتله اسلاميون، حتى الاثنين بعد ان كان مقررا اختتامه الاحد.

ومن المتوقع ان يفضي الاجتماع الذي انطلق في 30 تشرين الاول/اكتوبر مع ممثلين عن المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا والاتحاد الافريقي والجزائر والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة، الى خطة سيتم تقديمها الى الامم المتحدة نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

وقال مصدر في وزارة الدفاع المالية لفرانس برس ان quot;الخبراء الافارقة والدوليين سينهون صباح الاثنين اعداد خطة تدخل سيتم ارسالها الى رؤساء الاركان في بلدان المجموعة الاقتصادية لغرب افريقياquot;.

وتم تمديد اجتماع الخبراء الى الاثنين لاسباب لم يعلن عنها.

وصرح الكولونيل ياموسا كامارا وزير الدفاع المالي خلال افتتاح الاجتماع في 30 تشرين الاول/اكتوبر quot;هذا الاجتماع التنسيقي يجب ان يسمح بالتوصل الى اقتراحات ملموسة لاقرار تصور استراتيجي لتحرير شمال ماليquot;.

واعتبر ان quot;الحرب ضد الارهابيين في شمال مالي لا يمكن تفاديها، حتى لو كانت الحروب كلها تنتهي حول طاولة مفاوضاتquot;.

ومن المقرر ان يعطي رؤساء الاركان في دول المجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا الذي يبدأون الثلاثاء اجتماعا يلي اجتماع الخبراء، رايهم بشأن التقرير قبل رفعه الى رؤساء الدول خلال لقاء مرتقب يف ابوجا في موعد لم يحدد بعد، بحسب المصدر نفسه في وزارة الدفاع المالية الذي طلب عدم كشف اسمه.

وتبنى مجلس الامن الدولي في 12 تشرين الاول/اكتوبر قرارا يحضر لنشر قوة من دول غرب افريقيا قوامها حوالى 3 الاف عنصر في مالي، مدعومة لوجستيا من فرنسا والولايات المتحدة، معطيا المجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا حتى 26 تشرين الثاني/نوفمبر لتوضيح خططها.