: آخر تحديث

نساء طالبان يتسلحن للدفاع عن الديار في غياب الأزواج

في تقرير لمراسلة غربية من أفغانستان، تتحدث امرأة من نساء طالبان عن أنّ زوجها علّمها كيفية الدفاع عن الدار في وجه العدو. وتقول إن كليهما انخرط في صفوفها بسبب الخسائر الفادحة التي يمنى بها الناس بفعل laquo;الدرونraquo; الأميركية.


محمودة تحمل مدفعها ومعها ابنتها وشقيقة زوجها

صلاح أحمد: رشاش الكلاشنيكوف معلق على الحائط ومخبأ عن الأعين بمعطف شتوي ثقيل. تتناوله محمودة (32 عامًا) وتجلس على الأرض فتضعه على حجرها، لتبدأ تفكيكه وتنظيف قطعه. تنظر إليها جويدة، شقيقة زوجها، التي تحتضن طفلاً، وتخاطبها بصوت خفيض: laquo;على رسلك.. إلزمي الحذرraquo;. وترد محمودة بقولها: laquo;لا تقلقي، فقد فعلت هذا مرارًا من قبل. زوجي علّمني استخدامه في حال واجهنا العدوraquo;.

كلا المرأتين زوجة لمقاتل من طالبان في إحدى قرى إقليم غزني، في شرق أفغانستان. وهما من شريحة عريضة من النساء، يطلق رجال الحركة الأصولية عليهن اسم laquo;مجاهدةraquo; (المجاهدات). ولا تقتصر مهمة هؤلاء على الدعم المعنوي للمقاتلين، بل تشمل أيضًا تهريب السلاح تحت طيات البرقع ونقل الرسائل والعناية بالجرحى.

وقالت صحيفة laquo;تايمزraquo; البريطانية، التي نشرت التقرير، إن رجال طالبان سمحوا لمراسلتها باستجواب المرأتين، شريطة ألا يظهر وجهاهما على الصور، وألا يتسرّب نبأ الحوار معهما إلى بقية سكان القرية. فقالتا إنهما وزوجيهما انخرطوا في صفوف طالبان قبل ست سنوات كنتيجة مباشرة لغارات طائرات laquo;الدرونraquo; الأميركية في جنح الظلام ونوع الخسائر البشرية والمادية الفادحة التي تحدثها.

تقول محمودة: laquo;قُتل رضيعي بعد شهر واحد من ولادته. ما الذي يمكن أن نفعله غير التصدي للغزاة بكل ما نستطيع؟raquo;. من جهتها، تقول جويدة إنها مؤمنة بما تفعله في صفوف طالبان، رغم نوع الحجر الذي تفرضه على النساء. وعلى حد قولها، فإن طالبان laquo;تريد الحفاظ على المرأة الأفغانية مسلمة ملتزمة، ونحن نؤيد هذاraquo;.

وتؤكد المرأتان أنهما تتطلعان إلى عودة طالبان إلى الحكم laquo;من أجل مستقبل الأطفالraquo;، بمن فيهم بنتاهما الصبيتان، اللتان تحرمهما طالبان من التوجه إلى المدرسة. أما السبب في هذا فهو أنها laquo;ستفتح للبنات مدارس إسلاميةraquo; عند تقلّدها زمام السلطة من جديد في كابول.

في غضون غياب زوجيهما، تمارس المرأتان واجبات المنزل اليومية. وتقول محمودة إن زوجها laquo;يغيب أربعة أو خمسة أيام، ثم يعود إلى الدار ليلاً مثل اللصraquo;. وتضيف أنه حاليًا في باكستان، من أجل المزيد من التدريب على فنون القتال. ولذا فقد علّمها تفكيك الكلاشنيكوف وإعادة تركيبه واستخدامه في حال أغار الأعداء على المكان.

مع ذلك، وكما هو الحال مع التقليد السائد في البلاد، فإن زوج محمودة يحدّ للغاية من حركتها. لكنها تقول إن كونها زوجة لمقاتل في طالبان ذو منفعة واضحة laquo;لأن المقاتلين عند عودتهم إلى الديار يكونون في غاية الإجهاد فلا يقوون على ضربنا كما يفعلون عادةraquo;.

وتحيط محمودة وجويدة علمًا بمحادثات السلام بين طالبان وحكومة الرئيس حميد كرزاي في قطر. وتعرب المرأتان عن أملهما في أن يتمكن الطرفان من التوصل إلى اتفاق يعيد الحياة الطبيعية إلى البلاد. لكنهما تقولان إنه في حال الفشل في هذه المساعي، فإن القتال سيستمر كالعادة.

وتقول محمودة: laquo;سنواصل الجهاد طالما ظلّ الأميركيون يحتلون بلادنا. وبعد رحيلهم فسيكون بمقدورنا إرسال أطفالنا إلى مدارس إسلامية جيدة، وسيعود أزواجنا إلى الزراعة كما كان حالهمraquo;.


عدد التعليقات 11
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تقول محموده
Miaad Hassan - GMT الإثنين 05 مارس 2012 19:39
تقول محمودة: «سنواصل الجهاد طالما ظلّ الأميركيون يحتلون بلادنا. وبعد رحيلهم فسيكون بمقدورنا إرسال أطفالنا إلى مدارس إسلامية جيدة، وسيعود أزواجنا إلى الزراعة كما كان حالهم».... وانا اقول لمحموده ماذا تريد من المدارس الاسلامية اكثر من تغطيتها هكذا بشكل مهين للانسان ولا يصلح حتى للحيوان؟؟ نست محموده ان ابنتها التي تجلس الى جانبها سوف لن تتاح لها فرصة التعليم وان نهايتها ستكون كنهاية امها او اسوأ عندما يغتصبها احد خريجو "المدرسة الاسلامية" فقط ليقتلوها رجماً!!!!
2. تقول محموده
Miaad Hassan - GMT الإثنين 05 مارس 2012 19:39
تقول محمودة: «سنواصل الجهاد طالما ظلّ الأميركيون يحتلون بلادنا. وبعد رحيلهم فسيكون بمقدورنا إرسال أطفالنا إلى مدارس إسلامية جيدة، وسيعود أزواجنا إلى الزراعة كما كان حالهم».... وانا اقول لمحموده ماذا تريد من المدارس الاسلامية اكثر من تغطيتها هكذا بشكل مهين للانسان ولا يصلح حتى للحيوان؟؟ نست محموده ان ابنتها التي تجلس الى جانبها سوف لن تتاح لها فرصة التعليم وان نهايتها ستكون كنهاية امها او اسوأ عندما يغتصبها احد خريجو "المدرسة الاسلامية" فقط ليقتلوها رجماً!!!!
3. وما هي المحاصييل الزراعية
صومالية مترصدة وبفخر USA - GMT الإثنين 05 مارس 2012 20:49
بصراحة ناس مش صاحية لأن افغانستان الناس تقريبا كلهم لهم يد في تجارة الافيون العالمية حتي الجنود الموجودين هناك منهم الكثيرين تحت تأثير المخدرات فالحرب هناك حرب الادمغة العالية اللهم فك الحجر عن عقولهم ليروا اين هم الان بالضبط؟ وقصة لما يخرج الامريكي سوف يرسلون ابنائهم الي المدارس الاسلامية وطبعا لا للاسلام دخل بهذا المنظر الحجاب الشرعي هي تغطية الرأس فهم افهم من خالقنا ولا ايه المهم سوف ترجع اعدام النساء في ملاعب كرة القدم مثل ما شفناها في احد الافلام الوثائقية والمخدرات هي مشكلة افغانستان ولكن كالعادة يقحم الدين الاسلامي لأنه الحيطة الهبيطة التي يعلق عليها الناس فشلهم المزري في كل شئ تحت الشمس
4. sad
samar - GMT الإثنين 05 مارس 2012 21:05
اشي بقطع القلب.
5. how
samy al shamy - GMT الإثنين 05 مارس 2012 22:02
how they are breathing covered up head to toe what a life and on top of every thing she is claiming that she is happy what is wrong with these people do they have any idea about life ....
6. نقطة عار في جبين
Rizgar - GMT الإثنين 05 مارس 2012 22:50
ضحايا البترو دولار العربي ,جريمة اوضاع افغانستان نقطة عار في جبين الدولار العربي.
7. i want to know who is who
immegrent - GMT الثلاثاء 06 مارس 2012 01:47
i like to know wich one of the picture is mahmoudeh and wich one is her brothers wife
8. ماشاء الله يطبقون الاسلام
عراقي - GMT الثلاثاء 06 مارس 2012 03:09
تقول محمودة (مع ذلك، وكما هو الحال مع التقليد السائد في البلاد، فإن زوج محمودة يحدّ للغاية من حركتها. لكنها تقول إن كونها زوجة لمقاتل في طالبان ذو منفعة واضحة «لأن المقاتلين عند عودتهم إلى الديار يكونون في غاية الإجهاد فلا يقوون على ضربنا كما يفعلون عادة».) يعني الاخوان ولتدينهم الشهديد كانوا يضربونهن بصورة شبه يومية ؟؟؟ والان وبسبب اجهادهم فهم لا يقوون على ضربهن؟؟ هنيئا لكم يا افغان ويا عربان .
9. أوباما
خوليو - GMT الثلاثاء 06 مارس 2012 04:43
اسحب جيوشك من أفغانستان واترك طالبان تحكم بتطبيق الاسلام، فهو كفيل بانهيار أي حكم وبعدها يرجع الأفغان وغير الأفغان للعصر الحالي، أعد أولاد الشعب الأميركي لأمهاتهم فالأفغان إن لم يكتشفوا بأنفسهم سبب تخلفهم فعبثاً على أي واحد آخر أن يكون بمقدوره إقناعهم، شيئ إيجابي أتت به هذه الحرب كما تقول المبرقعة: وهو أن فعل أمر واضربهن المقدس ضعف كثيراً وصار الضرب محمولاً نوعاً ما بسبب إجهاد المجاهدين الشديد، ولكن خسارة الحرب البشرية والمادية لايعوضها تخفيف الضرب ، فهنّ مبسوطات فيه لأنه ضرب مقدس. .
10. خوليو
انتظر ضربة الله - GMT الثلاثاء 06 مارس 2012 05:14
ياسرطان الكراهية ياخوليو نار الكراهية موش حتنطفي أبداً في داخلك لأنه روحك منسوجة من نار الكراهية وهتعيش حياتك كلها والكراهية وقودك ودينك ودنياك وحتموت على الكراهية ومصيرك خالد في نار جنهم انشالله لأن جهنم بقى لها زمان وهي بتحترق في قلبك المشيط وفي دماغك ياكريه وابشرك انه الضرب المقدس هيجيلك من ايد ربنا نفسه وانشالله ربنا يبطش بك بيده القوية من حيث لاتحتسب ولاتدري.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ناصر الصباح في أول ظهور بعد رحلة العلاج
  2. مواجهة مرتقبة بين القوى الكبرى في لاهاي بشأن الهجمات السامّة
  3. وفد برلماني أردني في دمشق
  4. الاتحاد الأوروبي يبحث تفاصيل مشروع اتفاق بريكست
  5. العثور على لوحة يُعتقد أنها لـ«بيكاسو» في رومانيا
  6. لقاء حاسم اليوم يجمع بوتين وأردوغان حول سوريا
  7. ترحيب سياسي بمصالحة الزعيمين اللبنانيين جعجع وفرنجية
  8. ارتفاع حصيلة حرائق كاليفورنيا إلى 77 قتيلًا
  9. ماكرون يبدأ الإثنين زيارة دولة لبلجيكا
  10. الصين تكشف عن دبابة تدمر نفسها ذاتياً!
  11. نبيل بنعبدالله: على العثماني أن يخرج ويفسّر للمواطنين ما يحدث
  12. سناتور جمهوري يطالب بانتخابات تمهيدية ضد ترمب في 2020
  13. علماء يتحدثون عن خرق في مكافحة السرطان
  14. طفل شكره أوباما على
  15. 22 مفقودًا بعد غرق قارب للهجرة قبالة سواحل المغرب الأطلسية
  16. ما هي أبرز 5 أسئلة في غوغل عن البريكست؟
في أخبار