قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اديس ابابا: اكدت الحكومة الاثيوبية ان 18 شخصا على الاقل قتلوا واضطر عدد اخر الى الفرار بحسب الصليب الاحمر الكيني خلال مواجهات قبلية دامت ثلاثة ايام في جنوب اثيوبيا حيث عاد الوضع الى طبيعته الاحد.

واندلعت المواجهات الخميس في منطقة مويالي على بعد حوالى 1,5 كلم من الحدود مع كينيا بين قبيلتي بورانا وغاري بسبب خلاف حول الاراضي وفقا لبيان للصليب الاحمر الكيني.

وقال المتحدث باسم الحكومة الاثيوبية سايمون بركات لفرانس برس ان quot;السلطات المحلية لم تتمكن من تحقيق مطالب الجانبين بشكل بناء ما ادى الى وقوع مواجهاتquot; من دون ان يعطي تفاصيل اضافية.

وبحسب بيان الصليب الاحمر quot;قتل ما لا يقل عن 18 شخصا واصيب 12 بجروحquot; وادى الخلاف ايضا الى quot;تدمير ممتلكات والى نزوح كبير للسكانquot;.

واضاف البيان ان عملية تسجيل النازحين التي سيسمح بتحديد عددهم بدقة جارية لكن quot;اكثر من 10 الاف شخص بحاجة الى مساعدة انسانية عاجلةquot;.

واكد بركات ان quot;الشرطة الفدرالية والحكومة (الاثيوبية) تدخلتا وتم توقيف كافة المسؤولين عن المواجهاتquot;، مضيفا ان الوضع quot;عاد الى طبيعتهquot; وان النازحين قد يعودون quot;قريباquot; الى اثيوبيا.