صنع طلاب في جامعة تبوك السعودية طائرة من دون طيار، لاستخدامها في مهمات مدنية كالبحث عن التائهين أو مراقبة هطول الأمطار والتنبؤ بالفيضانات.


الرياض: لم يعد تصنيع الطائرات من دون طيار حكرًا على الولايات المتحدة الأميركية وعلى دول أوروبا وغيران، فقد تمكن طلاب سعوديون في جامعة تبوك من تطوير طائرة من دون طيار، قادرة على مراقبة هطول الأمطار والتنبؤ بما يمكن أن تحدثه من فيضانات.

ويشكل هذا التطوير انحرافًا إيجابيًا عن مسير المهمات القتالية التي تنفذها هكذا طائرات، ويأتي في أوان تعلو فيه الضوضاء حول قانونية وأخلاقية استخدام الطائرات من دون طيار في اغتيال من يشتبه في تخطيطهم عمليات إرهابية.nbsp;

وفي إشارة إلى الجدل الدائر حول استخدام الولايات المتحدة طائرات بدون طيار في عمليات عسكرية، أكد مسؤولون في جامعة تبوك أن هذه الطائرة لن تُستخدم إلا في تنفيذ مهمات مدنية.

بحاجة إلى تمويل

وقالت صحيفة عرب نيوز السعودية، الناطقة بالانكليزية، إن الطلاب أطلقوا على الطائرة اسم quot;سهم 2quot;.

ونقلت عن البروفيسور صلاح الدين حافظ عمر، المشرف العام على مركز الموهبة والابداع في جامعة تبوك، قوله إن طلابه بنوا طائرتهم من ألياف ذات جودة عالية، ومن مواد أخرى.

وأكد أن سهم 2 ستستخدم أجهزة استشعار مختلفة، موجودة على الأرض، ويمكنها تحديد مواقع اشخاص عالقين تحدد مكانهم من خلال كاميرا حرارية موصولة إلى رادار.nbsp;

إلا أن عمر قال إن الجامعة تحتاج إلى دعم مالي لتركيب الكاميرات الحرارية على الطائرة الجديدة، واضافة بعض الابتكارات الأخرى.nbsp;
nbsp;