قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: قرر مجلس الشورى المصري، الذي يتولى سلطة التشريع في غياب مجلس النواب، طرد أحد أعضائه من جلسته الأحد بعدما دخل إلى قاعة المجلس مرتديًا وشاحًا مكتوبًا عليه quot;مطلوب رئيس جديدquot;، قبل أن يسمح له مجددًا بالحضور بعد خلعه الوشاح، بحسب مراسل لفرانس برس في المجلس.

ودخل النائب عبد الرحمن هريدي عضو مجلس الشورى، المنتمي إلى حزب التيار المصري (أسسته مجموعة من الشباب المنشقين عن جماعة الإخوان المسلمين بعد إطاحة الرئيس السابق حسني مبارك في شباط/فبراير 2011) وهو يرتدي وشاحًا على صدره، كتب عليه quot;مطلوب رئيس جديدquot;، وعندما شاهده أعضاء من حزب الحرية والعدالة (المنبثق من جماعة الإخوان المسلمين) طالبوه بخلعه، ولكنه رفض، وفق المصدر نفسه.

وتدخل رئيس مجلس الشورى أحمد فهمي، وقال للنائب إن ما يفعله quot;غير دستوري، ويخالف لائحة المجلس التنظيميةquot;، ولكنه أصرّ على عدم خلع الوشاح، فقرر فهمي أن يجري تصويتًا على طرده من المجلس، فوافقت غالبية الأعضاء، وعندها وافق هريدي على خلع الوشاح، ولكن رئيس المجلس طلب منه الخروج من القاعة، والعودة مجددًا من دون هذا الوشاح.

يذكر أن حزب الحرية والعدالة يهيمن مع الأحزاب الإسلامية الحليفة له على مجلس الشورى. ويتصاعد التوتر في مصر مع اقتراب موعد التظاهرات، التي دعت إليها المعارضة في 30 حزيران/يونيو الجاري، للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.
منى/ب ق