قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

کوکب کبير و مشع بنور فن ملأ الفضاء الايراني بهجة و حبا و دفئا، هوى خلال الايام القليلة الماضية ليصدم الايرانيين و يضيف حزنا عميقا آخر الى سجل أحزانهم الکثيرة، مرضية، الفنانة و المطربة التي طالما أطربت و سحرت الشعب الايراني بصوتها الشجي العذب، توقف قلبها الصغير حجما و الکبير حبا و عطائا للناس و الوطن لتفجع محبيها و المتيمين بصوتها البديع برحيلها الابدي عن دار الدنيا.

مرضية، تلك الفنانة الکبيرة التي أطربت الايرانيين طوال أکثر من نصف قرن بصوتها الشجي و غنت أمام کبار قادة و زعماء العالم من أمثال ملکة بريطانيا إليزابيث الثانية و الزعيم الفرنسي شارل ديغول و الرئيس الامريکي الاسبق ريتشارد نيکسون، کانت بحق علما من أعلام الغناء الايراني و سيخلدها التأريخ لما قدمته من عطاء بارز و مثمر و کبير في هذا المجال.

مرضية، تلك الفنانة التي جمعت بين الفن و القضية، بين الحب و الرسالة، قدمت درسا بليغا للشعب الايراني و للأنسانية جمعاء خلاصته ان الفن لن يکون کبيرا إلا إذا کان هادفا ولن يکون هادفا إلا عندما يحتضن في ثناياه قضية کبيرة تترجم واقعا مريرا الى أفکار و معان جميلة و معبرة بهدف التوعية و الإرشاد الى کل مافيه الخير و الحق و الجمال، هذه الفنانة التي لها وزن و حضور يوازي وزن و حضور کوکب الشرق الراحلة أم کلثوم لدى العرب، کانت بحق أم کلثوم إيران بکل ماللکلمة من معنى، لکن أي أم کلثوم؟ أم کلثوم منفية و مطاردة و مقصية من وطنها، أم کلثوم مرفوضةquot;من جانب النظامquot; لفنها الاصيل المعاصر الرفيع المستوى، لکنها، ولقوة و عمق و أصالة حضورها و دورها بين مختلف اوساط وشرائح الشعب الايراني، کانت دوما في قلب و وجدان الشعب، وهنا يتجلى عظمة و شموخ الفنان و في نفس الوقت يتوضح ضئالة و صغر النظم الاستبدادية أمام العطاء و البذل الانساني وامام الفنان الملتزم بقضية شعبه کما کان الحال مع الکبيرة الراحلة مرضية.

مرضية، واسمها الحقيقي أشرف السادات مرتضائي، کانت من ضمن اولئك الثوار المکافحين الذين ساهموا في إسقاط نظام الشاه، لکنها وبعد اب وجدت ان الثورة قد تمت مصادرتها و صارت بأيدي حفنة من رجال الدين المستبدين، عادت مرة أخرى لميدان الکفاح و الثورة کي تتصدى للشاه الذي عاد مختفيا خلف عمامة بصوتها و غادرت وطنها quot;وفي قلبها اسى و في عينها قذىquot; لتعلن للعالم أجمع و عبر حفلات کبيرة في أبرز و اکبر العواصم العالمية رفضها و تصديها و فضحها لهذا النظام الدکتاتوري الدجال الذي أقام رکائزه على جماجم و رفات الابناء البررة للشعب الايراني و خصوصا شهداء منظمة مجاهدي خلق التي أعدم النظام الايراني أعدادا کبيرة منهم تجاوزت ٢٠٠ ألفا وصارت بحق سفيرة لنضال الشعب الايراني و مقارعته للدکتاتورية الدينية.

مرضية، التي إنخرطت في صفوف المجلس الوطني للمقاومة الايرانية و صارت من ضمن المکافحين و المناضلين بصوتها من أجل غد مشرق و زاهر لإيران، أنشدت و غنت لوطنها و لقضيتها و لرفاق دربها في المجلس الوطني و للمحاصرين في مدينة الصمود و المقاومة أشرف، تسلم الروح بعيدة عن وطنها في ديار الغربة، لکي تثبت للعالم أجمع و لشعبها بأن موت الفنان غريبا لکن قريبا و حاضرا في وجدان شعبه أفضل من حياته داخل وطن مکبل بالسلاسل و تکمم فيه الافواه سوى تلك التي تمجد بحمد النظام الاستبدادي.