قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عززت شركة شكودا للسيارات التي يوجد مقرها ومعملها الرئيسي في تشيكيا فيما تتبع من حيث الملكية لشركة فولكسفاغن الألمانية وجودها في السوق المحلية وأيضا في بعض الأسواق الدولية الهامة كالصينية والروسية والهندية.


براغ: رفعت شركة شكودا أو المعروفة عالميا بسكودا مبيعاتها خلال الاشهر العشرة الأولى من هذا العام إلى 638200 ألف سيارة الأمر الذي يعني زيادة عن نفس الفترة من العام الماضي بمقدار 11,9% بالنظر لكونها قد باعت العام الماضي 570200 ألف سيارة.

وذكر رئيس مجلس إدارة الشركة وينفريد فاهلاند بان الشركة تتحرك الآن بالسرعة الكاملة لها في مختلف أنحاء العالم مشيرا إلى أن الشركة نجحت في تعزيز وجودها في سوق السيارات التشيكي وفي جميع الأسواق العالمية تقريبا حيث حسنت وعززت موقعها فيها الأمر الذي اعتبره دليلا جديدا على أن الشركة تتواجد الآن في قائمة الاهتمامات الشرائية وتتجه نحو تحقيق هدفها الاستراتيجي الموضوع حاليا وهو مضاعفة مبيعاتها بحلول عام 2020.

وقد تصدرت الشركة قائمة السيارات الأكثر مبيعا في تشيكيا كعادتها في كل عام حيث بلغت حصتها من الدخل في سوق السيارات نسبة 34,8% هذا العام فيما كانت حصتها في العشرة اشهر الأولى من العام الماضي 32,6%.

وقد باعت الشركة حتى الآن في تشيكيا 48800 سيارة الأمر الذي يمثل زيادة بمقدار 7,5% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي أما السبب في ذلك حسب إدارة الشركة فيعود إلى تنامي الطلب على سياراتها من نوع ييتي وسوبيرب كومبي.

وبالتوازي مع هذه الزيادة في السوق المحلية لها فقد ارتفعت مبيعاتها بشكل بارز في الأسواق الدولية ولاسيما الصينية حيث باعت 152800 سيارة الأمر الذي مثل زيادة قدرها 59,7% أما في روسيا الاتحادية فقد باعت خلال العشرة اشهر الأولى من هذا العام 38000 سيارة أي بزيادة قدرها 37,6% مقابل بيعها في الهند 15900 سيارة أي بزيادة قدرها 31,6%.

وقد نجحت الشركة في تحقيق زيادات قياسية في مبيعاتها في بعض الأسواق الشرق أوسطية مثل مصر حيث بلغت زيادة المبيعات فيها 137% مقابل زيادة في تركيا بنسبة 72% وفي إسرائيل بنسبة 65% أما في دول أوروبا الغربية باستثناء ألمانيا فقد حققت زيادة في المبيعات قدرها 24,4%.

كما رفعت مبيعاتها في أسواق وسط وشرق أوروبا حيث بلغت نسبة الزيادة في السوق الاوكرانية 9,7% وفي المجر 11,9% وفي سلوفينيا 19,6% وفي صربيا بنسبة 22,9%.