قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ارتفعت معدلات البطالة في سويسرا خلال شهر نوفمبر إلى 3.6 % بعد تسجيل 2303 عاطلين جدد عن العمل.


جنيف: أعلنت الأمانة العامة للشؤون الاقتصادية اليوم الثلاثاء أن معدلات البطالة في البلاد ارتفعت خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي إلى 3.6 % بعد تسجيل 2303 عاطلين جدد عن العمل لدى السلطات الرسمية.

وقال بيان صادر من الأمانة في العاصمة برن إن الإحصائيات سجلت أيضًا انضمام 4040 شابًا تتراوح أعمارهم بين 15 عامًا و24 عامًا إلى صفوف الباحثين عن العمل خلال الفترة نفسها مقابل 539 فرصة عمل جديدة سجلتها إدارات العمل في مختلف المقاطعات السويسرية.

وتتخوف الدوائر الاقتصادية من انعكاسات الركود الاقتصادي وتراجع حجم الصادرات على ارتفاع مؤشرات البطالة، لاسيما أن التأمين ضد البطالة لا يتواصل إلا لفترات محدودة، ثم يتحول المتضررون إلى الحصول على دعم من الشؤون الاجتماعية بشروط قاسية.

ويقول خبراء العمل إن تفشي البطالة بين الشباب يؤدي إلى انعكاسات غير محمودة على المدى البعيد، حيث من المفترض أن يبدأ الشباب حياتهم العملية فور انتهائهم من الدراسة قبل فقدان ما اكتسبوه من معرفة.

في الوقت عينه، يفقد الاقتصاد خبرات وكفاءات الحرفيين إذا بقوا لفترات طويلة بعيدًا في صفوف البطالة، ما سينعكس سلبيًا على قطاعات تصنيعية محددة، لكن المؤشرات الاقتصادية لا تتوقع انتعاشًا اقتصاديًا سريعًا في سويسرا.