قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: أعلنت شركة تويوتا اليابانية الخميس أنها طلبت استرجاع 1.13 مليون سيارة إضافية من طراز كورولا في أميركا الشمالية، بسبب مشكلة في النظام الالكتروني للمحرك. وكانت كبرى الشركات العالمية لتصنيع السيارات سحبت عشرة ملايين سيارة في العالم منذ الخريف الماضي.

وأعلن فرع الشركة في أميركا في بيان أنه استدعى للفحص الطوعي مليون و130 ألف سيارة موديل 2005 إلى 2008 من طراز تويوتا كورولا وتويوتا ماتريكس، بيعت في أسواق أميركا الشمالية، بسبب عيب في وحدة التحكم الالكتروني في المحرك.

وأوضح البيان أن هذا العيب يمكن أن يتسبب بتصدع في بعض الأجزاء أو في المكونات الالكترونية التي تحمي من زيادة التوتر الكهربائي.

يأتي هذا بعد يومين من إعلان الهيئة الأميركية لسلامة الطرق الثلاثاء أن التحقيق الذي أجرته حول استرجاع تويوتا سياراتها لم يرصد حتى الساعة المشاكل الالكترونية التي تحدث عنها خبراء ونواب.

وأكدت متحدثة باسم الوكالة الحكومية التابعة لدائرة النقل في بيان أن quot;المهندسين لم يرصدوا الخلل الجديد في سيارات تويوتا، باستثناء مشاكل في الدواسات التي لا ترتفع تلقائياً أو تعلقquot; في سجادة القدمين.

وبطلب من الكونغرس، يقوم خبراء الوكالة بأبحاث في مختبرات عبر الولايات المتحدة للتأكد من وجود مشاكل الكترونية أو برمجية في سيارات تويوتا، قد تؤدي إلى ارتفاع تلقائي في السرعة.

واسترجعت تويوتا أكثر من 7 ملايين سيارة في الولايات المتحدة منذ الخريف الفائت، بسبب مشاكل في ارتفاع تلقائي في السرعة نسبتها تويوتا إلى مشاكل في الدواسات.