قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد أوباما أن التوقعات الاقتصادية بالنسبة إلى السنة المقبلة باتت أكثر تفاؤلاً بسبب التخفيضات الضريبية.


واشنطن: أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما في خطابه الأسبوعي أمس السبت أن التوقعات الاقتصادية بالنسبة إلى السنة المقبلة باتت أكثر تفاؤلاً، مشيرًا إلى أن ذلك يرجع جزئيًا إلى حزمة التخفيضات الضريبية التي وقّع عليها لتصبح قانونًا الشهر الماضي.

وقال أوباما quot;لقد حاربت من أجل تلك الحزمة، لأنه وعلى الرغم من أننا نتماثل للشفاء، إلا أنه بصراحة لا يزال لدينا الكثير من العمل للقيام بهquot;، محذرًا من أن quot;الركود هز أسس اقتصادنا، وخلّف الكثير من الدمار والشكوكquot;. وذكر الرئيس الأميركي أن خبراء مستقلين أكدوا أن حزمة التخفيضات الضريبية ستسرع كثيرًا من وتيرة الانتعاش، لافتًا إلى أن المهمة الرئيسة للحكومة الأميركية هي تسريع نسق النمو والتوظيف.

ولفت إلى أنّه quot;بينما نقوم بإجراءات ضرورية تضمن ريادة أميركا في عالم تتزايد فيه المنافسة، علينا أن نبني اقتصادًا من شأنه أن يوفّر الفرصة لأي أميركي يبدي استعدادًا للعملquot;. وشدد على أنه مثل المشرعين يتصارع quot;مع موازنة صعبة وعجز على مدى طويلquot;، إلا أنه عازم quot;على العمل مع الجميع من الجمهوريين والديمقراطيينquot; لبلوغ الهدف، وهو انتعاش الاقتصاد الأميركي.

وأوضح أن quot;ما لا يجب أن نفعله هو خوض معارك العامين الماضيين التي تبعدنا عن التركيز على نقل اقتصادنا إلى الأمام من جديد، إضافة إلى الانخراط في معارك رمزية تهتم بها واشنطن، في حين تنتظر باقي ولايات أميركا منا حل المشاكلquot;.

وأضاف إن quot;التخفيضات الضريبية والتطورات الأخرى التي أحرزناها خلال شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي أكدت حاجتنا للخروج من هذا النمطquot;، داعيًا إلى بناء quot;مثال رائع والقيام بواجبنا هنا في واشنطن، وبالتالي يمكن لكل المبدعين في أميركا أن يبذلوا قصارى جهدهم في 2011 وما بعدهquot;.