قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: قال صندوق النقد الدولي اليوم الأربعاء أن إقتصاد ليبيا سيتعافى بسرعة من آثار الحرب إذا عاد الإنتاج النفطي الى مستويات ما قبل الصراع العام المقبل واذا ما تمت استعادة الامن.

وقال مسعود احمد مدير صندوق النقد الدولي لمنطقة الشرق الاوسط ووسط اسيا لفرانس برس quot;تتوقع السلطات ان يعود الانتاج النفطي الى مستويات ما قبل النزاع خلال النصف الثاني من العام المقبل. اذا حدث هذا، فاننا سنرى بالتأكيد تعافيا سريعا في النشاط (الاقتصادي) العام المقبلquot;.

وكان تقرير اقتصادي اقليمي اورده صندوق النقد ونشر الاربعاء في دبي قد توقع ان ينكمش الاقتصاد الليبي المتدهور باكثر من 50 بالمائة هذا العام.

وكانت ليبيا الدولة الثرية بالنفط بشمال افريقيا تصدر 1,65 مليون برميل يوميا من النفط الخام قبل الثورة التي اندلعت في شباط/فبراير ضد معمر القذافي الذي قتل الاسبوع الماضي.

وقال احمد quot;سبعون بالمائة من الاقتصاد الليبي من النفط وقد توقف القطاع النفطي تماماquot;.

واضاف quot;كنتيجة لذلك تأثر الناتج المحلي الاجمالي بشدة، كما تعطل ايضا القطاع غير النفطي، ما ادى الى انخفاض النشاط الاقتصاد بنحو النصف، فضلا عن تحول الموازنة والحساب الجاري من فائض ضخم الى عجز ضخم هذا العامquot;.

واشار احمد الى ان استعادة الامن سيسمح بانتعاش اقتصادي سريع في القطاع غير النفطي ايضا الذي قال انه انكمش بواقع 30 بالمائة نتيجة اعمال العنف.

كما اشار الى ان الافراج عن الارصدة الليبية المجمدة سيساعد ايضا في تحريك عجلة الاقتصاد.

وكانت عدة بلدان قد بدأت بالافراج عن شرائح من مليارات الدولارات التي جمدت في حسابات اجنبية منذ اعترفت تلك البلدان بالمجلس الانتقالي باعتباره الممثل الشرعي لليبيا.