قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يعوّل أصحاب المحال في المغرب على تزامن عيد الحب مع موسم التخفيضات من أجل تحقيق أرباح استثنائية، علمًا أن أسعار المنتوجات في متناول مختلف الشرائح الاجتماعية. وبدات الأسر ذات الدخل المحدود تستغل اللائحة الجديدة للأسعار من أجل اقتناء هدايا، إلى جانب الورود والشوكولا.


تنزيلات الأسعار يدعم الإقبال على شراء الهدايا في موسم الفالنتاين

الدارالبيضاء: يتزامن عيد الحب أو quot;الفالنتينquot; هذه السنة مع موسم التخفضيات في المغرب، حيث تشهد المحال التجارية إقبالاً كبيرًا، بعدما قدمت عروضًا مميزة، إلى جانب منتوجات أثارت اهتمام الرجال والنساء.

جذبت هذه التخفيضات، التي تبدأ من 10 % وتصل حتى حدود 70 %، شرائح مختلفة، إذ استغلت عدد من الأسر، خاصة ذات الدخل المحدود، هذه اللائحة الجديدة للأسعار، لاقتناء هدايا قد تكون جميلة، إلى جانب الورود والشوكولا.

واكتسى عدد من المحال والمتاجر الكبرى بالألوان الحمراء، كما أتخذت الهدايا أشكال قلوب، بينما ظلت أخرى على شكلها العادي، مندون أن تطرأ عليها أي تغييرات تذكر.

تقول ليلى لباري، بائعة في أحد محال بيع الألبسة، إن quot;تزامن موسم التخفيضات مع عيد الحب ساهم في جذب عدد من الرجال ذوي الدخل المحدود إلى المحال لاقتناء هدايا ذات قيمة معنوية ومادية إلى زوجاتهم، علمًا أنهم خارج هذا الموسم يصعب عليهم ذلكquot;.

الساعات والعطور في المقدمة
وأوضحت ليلى أن quot;بعض الأزواج يقتنون ألبسة للسهرات، لكونهم خططوا للخروج إلى العشاء في أحد المطاعم في يوم عيد الحب، فيما اكتفى آخرون بشراء ما تحتاجه زوجاتهم من ثياب للارتداء في الأيام العاديةquot;. محال الساعات والعطور تشهد بدورها تقاطر أعداد كبيرة من الزبائن، خاصة الشباب، الذين يبحثون عن quot;الماركات العالميةquot;.

توضح سعاد حسني، بائعة في محل ساعات، quot;رغم أن أثمان الساعات تكون مرتفعة، لكن التخفيضات وعيد الحب، رفع مؤشر الحركة التجارية في محلنا، إذ نبيع يوميًا ما بين 6 إلى 7 ساعات، علمًا أنه في الأيام الأخرى لا نصل إلى هذا الرقمquot;. وأكدت سعاد أن quot;الساعات النسائية الأكثر مبيعًا، إذ يقتني الرجال الأجمل والأنسب من حيث الثمن، من أجل تقديمها لزوجاتهم، علمًا أن الساعات ذات الماركات العالمية تكون محبوبة للجنس الناعمquot;.

غير أن محال بيع الزهور والشوكولا ما زالت الحركة فيها بطيئة بعض الشيء، رغم اقتراب quot;الفالنتينquot;. فيشرح حبيب الحداني، بائع في محل بيع الزهور، quot;ما زال الإقبال متوسطًا، رغم أننا نعتمد أسعارًا مناسبة، ونقدم أشكالاً متنوعة حسب طلب الزبائنquot;.
وذكر الحداني quot;معظم زبائننا حاليًا من الشباب، وننتظر في اليومين المقبلين أن يتقاطر زبائن أكثر لاقتناء الزهور، خاصة يوم عيد الحبquot;.

الشوكولا ينتظر اقتراب يوم العيد
من جانبها، أكدت بسمة الفضلي، بائعة في محل للشوكولا، quot;حتى الآن المبيعات تبقى في المستوى العادي، لكن نتوقع أن تكون الحركة أفضل في يوم عيد الحبquot;. وأوضحت البائعة في محل الشوكولا، التي اتخذت معظمها قوالب قلوب، quot;لدينا زبائن دائمون، وهم من ننتظر إقبالهم على بضاعتناquot;، مضيفة أن quot;مجموعة من النساء لا يتعبرن بأنهن احتفلن بعيد الحب من دون الحصول على هديتهن السنوية من الشوكولاquot;.

مطاعم وفنادق وفنانون وبرامج
المطاعم وبعض الفنادق انخرطت بدورها في موجة التحضير لهذه المناسب، إذ قدمت عروضًا مناسبة لقضاء سهرة عشاء مميزة، وفي جو رومانسي، قد تبدأ من 700 درهم (80 دولارًا) للشخص الواحد فما فوق. كما قدم بعضها نموذجًا لبعض الوجبات، والفنانين والفنانات الذين سينشطون هذه السهرات.

يؤكد سعيد فضلاوي، عامل في مطعم في العاصمة الاقتصادية، أن quot;هناك عروضًا جديدة تنتظر زبائننا، فإلى جانب تقديمنا سهرات خاصة، وأطباق مميزة، هناك مفاجآت أخرى في الانتظارquot;.

وتوقع فضلاوي أن quot;يكون الإقبال جيدًا، خصوصًا أن الأسعار المطروحة مناسبة لكل الشرائح الاجتماعيةquot;. ويراهن عدد من المحال التجارية على هذه المناسبة لتحقيق أرباح استثنائية، علمًا أن تقديم هدايا في عديد الحب يعني الكثير للجنس الناعم.