قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أثارت العملة الجديدة التي أطلقها المصرف المركزي في العراق زوبعة من ردود الفعل الرافضة والمنددة، ففي حين اعتبرها البعض مدعاة للسخرية والتهّكم، اعتبرها البعض الآخر مناسبة للحزن والتأمل على الوضع المأسوي الذي وصل إليه العراق.

بغداد: شعر الكثير من العراقيين بالصدمة وهم يرون الطائفية متجسدة على وجهي عملة جديدة أصدرها البنك المركزي العراقي، لكنهم سرعان ما وجدوها مادة للسخرية من جهة، ومدعاة للحزن والالم من جهة أخرى.
&
ومع السخرية التي أطلقها العراقيون من تصميم العملة الجديدة بفئة 50 الف دينار، فقد أكد العديد منهم استغرابهم لأن الطائفية في العراق وصلت الى اوراق العملة، وقد اقرها السياسيون وباتت واقعًا لابد منه، حيث تجّسدت المحاصصة الطائفية على وجهي العملة بشكل غريب، عده البعض اسوأ تصميم شهده تاريخ العملات العراقية التي أصدرها البنك المركزي.
&
وقد وصل التهكم عند البعض الى اعتبار هذه الحال معبرًا عن الواقع المعاش للدولة العراقية، حين قيل ان جمال تصميم العملات يأتي من جمال بلدانها وحكوماتها، وكلاهما عندنا في قبح شديد، والغريب ان مواقع التواصل الاجتماعي تحولت خلال الايام الماضية الى "بنك"، ليس فيه سوى السخرية من هذه العملة.
&
وقد اشار البعض الى ان ما تضمنته العملة هو بالتحديد "مضيف وهور التحالف الوطني الشيعي"، و "ناعور اتحاد القوى السني ومشتقاته" و "شلال التحالف الكردستاني"، بالاضافة الى بعض الاشكال التي جاءت صغيرة جدًا .
&
وأعرب البعض عن ألمه متسائلًا بمرارة، هل ان البلد الذي أنجب جواد سليم ورفعت الجادرجي وفايق حسن ونوري الراوي يُصدر عُملته بهذا الشكل القبيح.
&
وجه الورقة النقدية تضمّن صورة تخطيطية لنواعير الفرات والنخيل في وسط الورقة، وصورة لأحد شلالات كردستان في الجهة اليمنى من الورقة، اما الوجه الآخر للورقة، فيحوي صورة تخطيطية لأهوار العراق، يتضمن بيت القصب وعددًا من الصيادين ومجموعة من الحيوانات (جواميس وطيور)، بالإضافة إلى صور لنخيل العراق، مع تخطيط نهري دجلة والفرات ضمن خارطة العراق.&
&
رموز طائفية&
&
وقال وسام الربيعي، استاذ جامعي، انه فوجئ بالشكل الغريب والمضحك للعملة هذه، وأضاف: عندما نقول إن الطائفية خلقها السياسيون في بلادنا، نجد من يعتب علينا ويذهب ليدافع عنهم، ولكن الحقيقة هي ان ساسة البلد هم الذين يرسخون الطائفية ويعلنونها للناس، والا كيف ارتضوا لورقة عملة ان تتحمل كل هذه الرموز التي تخص الطوائف والقوميات.
&
واوضح: كلنا نعرف ان العملة لا بد ان تكون جميلة ومعبرة برموز بسيطة يحترمها الناس البسطاء ويستفيدون منها، ولكن مثل هذه العملة الغريبة والمضحكة، التي لم ار في حياتي مثيلا لها، وهي عبارة عن توزيع للطائفية وترسيخ لها، ومن ارادها بهذا الشكل اراد ان يقول للشعب العراقي ان الطائفية ستظل رغم انوفكم.
&
مسؤولون بلا ذوق
&
اما زينب فاخر، موظفة، فقالت: غياب الذوق عن هذه العملة يؤكد لنا أننا نعيش مع مسؤولين بلا ذوق ولا يفهمون في الجماليات، وكل همهم البقاء نائمين على كراسيهم وتأجيج الصراعات بين ابناء الشعب، واضافت: "الفوضى في العملة دليل على انهم يريدون استمرار الفوضى والطائفية، ولا يرغبون في اية اصلاحات لإنقاذ العراق من الطائفية والمحاصصة".
&
من جهته، اكد الكاتب مشرق عباس ان الجميع شارك في تصميمها، وقال: "أشفق كثيرًا على من صمّم العملة العراقية الجديدة من كم السخرية التي تعرض لها، ولكن، هل تتصورون مشهد العملة حقًا؟ نحن جميعا نشارك في رسمها، أولسنا ابناء "الهويات"؟ السنا من ندافع ليل نهار عن رموز المكون، وننكل برموز مكون اخر؟ كم هو مسكين هذا المصمم الذي ابلغه مسؤول عراقي جملة غاية في الدلالة: "نريد عملة لا يزعل منها احد!".&
&
غباء ام استهتار
&
اما الاعلامي شاكر حامد، فقد تساءل قائلًا: "غباء أم إستهتار؟"، ثم قال: "هل يعقل أن بلدًا مثل العراق، الغنيّ والمتميز عالميًا في الفن التشكيلي تكون عُملتهُ بهذا الشكل السيئ والمخزي؟ هذا يعني ان الذين يحكمون العراق لايعرفون تاريخه، .. إنه إستهتار بإرث الدولة العراقية الحديثة ومؤسساتها".&
&
إرضاء للمحاصصة
الى ذلك، قال جمال المظفر‏: "هل يمكن ان نصدق ونقتنع ان دولة في العالم تحتفي بتاريخها، تجعل من الرموز التاريخية بحجم انملة (ملوية سامراء)، بينما تعطي لـ "المضيف العشائري" مساحة اكبر، كاحتفاء بالعشائرية وإفرازاتها. هذا تأكيد على أنها دولة اصبحت فيها السلطة الدينية والعشائرية اقوى من السلطات الثلاث، ماذا تتوقعون منها غير التراجع .. تراجع الدولة المدنية".
&
واضاف: "لا يمكن ان اصدق ايضا منظر الجرة (البستوكه) التي زينت عملتنا هذه، وهذا امر غريب جدًا يصل الى حد الخزي، فما فلسفة البستوكة وقيمتها ليضعها المصمم على عملة وطنية، اعتقد انه تنويع للمحاصصة الطائفية لإرضاء الاطراف كلها".
&
وتابع: "هل تعرف ماذا يعني اصدار عملة فئة 50000 دينار؟ انه يعني تدمير الاقتصاد العراقي، ومن ثم يجيء من يقول ان الخبير الاقتصادي الفلاني او المستشار الفلاني قال كذا وكذا دعمًا للاقتصاد الوطني"، وختم بالقول: "والله مهزلة، سياسيونا طلعوا ثلة جهلة يسوق لهم بعض باعة الاقلام تجارتهم الفاسدة".&
&
لمسة جمالية
&
ومن جهته، قال الكاتب فلاح المشعل: "هذا الهرج والمرج الذي يظهر في العملة العراقية الجديدة فئة خمسون الف دينار، لم يحدث مثيل&له في تاريخ العملات العراقية"، واضاف: "انعدام اللمسة الجمالية واللغة التعبيرية المكثفة فيها يُشكل تعبيرًا صريحًا عن انحطاط الذائقة الجمالية والفنية لدى الجهات المعنية والحكومة ايضًا، وتابع: "يحدث هذا وعندنا فنان عالمي اسمه فيصل لعيبي وعشرات الفنانين المبدعين".
&
وكان البنك المركزي العراقي قد اعلن الاسبوع الماضي عن اصداره هذه العملة، موضحًا في بيان: إنها "لغرض اكمال هيكل الأوراق النقدية العراقية ووضع فئة عالية القيمة في التداول".
&
&