: آخر تحديث

تراجع أسعار النفط في آسيا

سنغافورة: تشهد أسعار النفط تراجعًا في آسيا الثلاثاء بعد تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي طالب بخفض أكبر في الأسعار، بينما تريد الرياض الحد من هذا الهبوط، وأعلنت عن تقليص في صادراتها.

وحوالى الساعة 02:45 بتوقيت غرينتش، خسر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الأميركي للخام، تسليم ديسمبر 83 سنتًا ليبلغ سعره 59.10 دولارًا في المبادلات الإلكترونية في آسيا. أما برميل نفط برنت المرجع الأوروبي تسليميناير، فقد تراجع 71 سنتًا إلى 69.41 دولارًا.

وقال ستيفن إينيس المحلل في مجموعة "أواندا" المالية إن "أسعار الخام واجهت ضربة قاسية عندما تدخل ترمب ليطلب من السعودية الامتناع عن خفض صادراتها، بينما يشعر قادة دول (منظمة الدول المضدرة للنفط) أوبك بالقلق من فائض كبير".

وأعلنت السعودية، أول دولة مصدرة للنفط في العالم، أنها ستخفض صادراتها بمقدار 500 ألف برميل يوميا في ديسمبر. سمح هذا الإعلان باحتواء التدهور الأخير قبل أن تستأنف الأسعار تراجعها بسبب تغريدة لترمب. وكتب الرئيس الأميركي "آمل ألا تخفض السعودية وأوبك انتاجهما. أسعار الخام يجب أن تبقى أقل من ذلك إذا استندنا إلى العرض".

وانخفضت الأسعار بنسبة عشرين بالمئة تقريبًا بسبب فائض العرض وتأثير العقوبات الأميركية على إيران الذي جاء أقل مما كان متوقعًا.

في الوقت نفسه، قال إينيس "مع حروب تجارية على كل الجبهات، احتمال تباطؤ النمو العالمي يتزايد. وإذا أضفنا صدمة النفط الصخري الذي يواصل المنتجون الأميركيون استخراجه، ستواجه أوبك صعوبة في التحكم بالعرض المتزايد". وكان برميل برنت أغلق على 70.12 دولارًا في لندن الاثنين، بتراجع قدره ستة سنتات.

أما برميل النفط الخفيف، فقد انخفض 26 سنتًا، وبلغ سعره 59.93 دولارًا عند الإغلاق في نيويورك، مسجلًا بذلك أدنى سعر منذ فبراير الماضي.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. طموحات الصين التكنولوجية في خطر
  2. إنفاق أثرياء العالم على شراء العقارات الفاخرة بالأرقام
  3. صناعة الغزل والنسيج في مصر... تحتضر
  4. ماكرون يدعو المصارف والشركات إلى المشاركة في حلّ الأزمة
في اقتصاد