قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تبرّأ الممثل الأميركي "بيل هدسون" والد الممثلة الأميركية "كيت هادسون" من أبوته لها ولشقيقها الممثل الأميركي "أوليفر هادسون" علناً يوم الأحد 28 يونيو(حزيران)، فيما تضاربت تصريحات المصادر حول ردة فعلهما.


القاهرة: تبرّأ الممثل الأميركي "بيل هادسون" والد الممثلة الأميركية "كيت هادسون" من أبوته لها ولشقيقها الممثل الأميركي "أوليفر هادسون" علناً يوم الأحد 28 يونيو(حزيران)، وتضاربت تصريحات المصادر حول ردة فعلهما. فقالت مصادر مقرّبة من العائلة أن "كيت" وشقيقها قد استغربوا كلمات والدهما التي كانت غاية في القسوة،&في حين&صرّح مصدر لـUs weekly أن "كيت" البالغة من العمر 36 عاماً وشقيقها "أوليفر" البالغ من العمر 38 لم تكن علاقتهما بوالدهما جيدة على الإطلاق، أو بالأحرى لا توجد علاقة بينهم. وقد عاشت أسرتهم هذا الوضع لسنوات. وأضاف المصدر "في الحقيقة هما لا يهتمان بوالدهما، وهذا الوضع لم يفاجِئ أحد، لأن أسرتهم&تعيش هذا الوضع، وكانت كل الأمور بينهم مستقرة عليه، ولم يعلن "بيل" استيائه من ذلك من قبل.

وصرّح مصدر أخر مقرّب من "أوليفر" أنه لم يُفاجئ هو أو "كيت" من حديث والدهما خارج حدود أسرتهما ولجميع الناس. فقد كان هذا التصرف متوقعاً دائماً ويضيف المصدر قائلاً: "بيل" يسعى دائماً لمسح أسمه وصورته.
وقد بدأ هذا النزاع بين الأب وأبنائه منذ عيد الأب حيث نشر "بيل" صورة لكل من "كيت" و"أوليفر" وأرفقها بتعليق "يوم التخلي السعيد" في إشارة منه لعلاقته مع إبنيه اللذين لم يزوراه في المناسبة. إلا أن&المصدر المقرب من "أوليفر" قال عن ذلك أنه يعتبر هذا الأمر شيئاً طريفاً ومرحاً، ولم يأخذه بجدية، ولكنه أعاد نشره مجدداً في وقتٍ لاحق وكتب تعليقاً يقول فيه "كان لا بد أن يفكر مرتين قبل أن يتحدث للعلن. ولكن ما حدث قد حدث".&

هذا وأضاف مصدر آخر أن "أوليفر" إعتقد أن ذلك مجرد مزحة عبر "إنستغرام" ولم يتوقع أن المشكلات قد وصلت إلى هذا المستوى والجدية. وشرح أنه ربما ما جعل الأمر يصل&إلى تلك الدرجة من الصعوبة هو أن "كيت" و"أوليفر" يعتبران حبيب أمهما الممثل الأميركي "كورت راسل" بمثابة والدهما، وقاما في يوم عيد الأب بتهنئته عبر مواقع التواصل الإجتماعي بدلاً من والدهما الطبيعي، وقالا له "عيد أب سعيد"، فيما قال مصدر مقرب من "كيت" أنها تشعر بأن "راسل" هو الأفضل.

ويضيف المصدر: ان "بيل" يعرف تماماً شعور&إبنيه نحوه ولم يكن ذلك جديداً بالنسبه له. ومن المفترض أنه لم يكن لينتظر أن يرى كيف يعاملان "راسل" ويعتبرانه والدهما. وكان "بيل" قد تحدث في مقابلة سابقة مع صحيفة الديلي ميل البريطانية، ووجه رسالة ضمنية لـ"راسل" يلومه فيها بمحاولة إقصائه عن أبنائه. ويضيف: عندما انفصلت عن والدتهما "غولدي" لم تنطق بحقي بكلمة سيئة، ولكن سرعان ما تغيّر كل شيء عندما دخل "راسل" حياتها وأصبحت أنا السبب الوحيد في أي شيء سيء. ويضيف: عندما رأيت كلمات "أوليفر" في عيد الأب لشخصٍ غيري كان ذلك مثل الخنجر في قلبي. ولقد نجح "راسل" بأخراجي من حياتهما. ولا أريد أن أرى إبني الكبار "كيت" و"أوليفر" مجدداً. لقد انتهى الأمر. وما زاد الأمر صعوبةً هو ما كتبه "أوليفر" عبر حسابه على "إنستغرام" مهاجماً والده "لقد مات بالنسبة لي ولـ"كيت"، وسنقيم الحداد عليه رغم أنه مازال يمشي على الأرض".

يُذكر أن&صديق مقرّب من "أوليفر" قال&أن "كيت" وشقيقها لا يريان والدهما ولا يتحدثان معه على الإطلاق إلا عن طريق الصدفة. وأضاف أنهما لا يريدان مجرد التفكير به لأنهما يعتبران&ذلك مثيراً للسخرية، والسبب هو أنه يريد أن يلعب دور الضحية دائماً.

&