قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" : وجد باحثون أميركيون أن الأطفال الذين يقضون ساعات في اللعب على أجهزة الهواتف الذكية، الحواسيب اللوحية أو أجهزة الفيديو جيم لا يحصلون على القدر الكافي من النوم.

واكتشف الباحثون الذين أجروا دراسة بهذا الشأن في جامعة ولاية سان دييغو أن الأطفال دون ال 10 سنوات ممن يقضون 4 ساعات أو أكثر على الأجهزة الإلكترونية المحمولة في اليوم يتضاعف لديهم خطر فقدان الحصول على قسط كافي من النوم.

وقال الباحثون إن النتائج أظهرت لهم أن الأجهزة المحمولة ربما تكون أكثر ضرراً من مجرد مشاهدة التلفزيون لأنه يسهل على الأطفال نقلها لغرف نومهم عند إطفاء الأنوار ليلاً.

ونتيجة للطريقة التي تؤثر بها الأجهزة الإلكترونية على نمط النوم، فإن الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، الجمعية الكندية لطب الأطفال ووزارة الصحة الاسترالية يوصون جميعهم بضرورة ألا يقضي الأطفال أكثر من ساعتين على الأجهزة في اليوم.

لكن المشكلة هي أنه مع تزايد شعبية الهواتف المحمولة والحواسيب اللوحية خلال السنوات الأخيرة، بدأ يحدث تجاوز لذلك المعدل، وبات يقضي الأطفال عدد ساعات أكبر، وقد تبين أن الأطفال الذين يقضون وقتاً أطول على الأجهزة ينامون عدد ساعات أقل.

أعدت "إيلاف" المادة نقلاً عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6619083/Children-spend-time-playing-phones-likely-insufficient-sleep.html