قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: رفضت قاضية اميركية الاربعاء قبول شكوى ضد رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي الذي تتهمه منظمة غير حكومية بـ"محاولة ابادة" اثناء اعمال عنف استهدفت مسلمين في 2002 في الهند.

واعتبرت القاضية اناليسا توريس ان مودي، وهو قومي هندوسي وصل الى السلطة في العام الماضي، يستفيد من حصانة في الولايات المتحدة بصفته رئيسًا لحكومة اجنبية. ولا يمكن بالتالي استدعاءه للمثول امام القضاء.

وكانت منظمة "المركز الاميركي للعدالة" تقدمت بشكوى في ايلول/سبتمبر الماضي ضد مودي لكي تحصل على عطل وضرر على اثر اعمال شغب دامية مناهضة للمسلمين في 2002 والتي اعتبرتها "محاولة ابادة". وكان مودي رئيسا للحكومة في ولاية غوجارات اثناء اعمال الشغب هذه التي اودت بحياة الف شخص على الاقل، معظمهم من المسلمين، في هذه الولاية غرب الهند.

لكن مودي نفى على الدوام ان يكون سمح بوقوع اعمال العنف هذه، ولم يتهمه القضاء، لكن هذه المرحلة شوهت مسيرته. وفي العام 2005 لم يتمكن مودي من الحصول على تاشيرة الى الولايات المتحدة بسبب اعمال العنف تلك. لكن الرئيس باراك اوباما استقبله في البيت الابيض في نهاية ايلول/سبتمبر 2014.