قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لشبونة: بعد أربع سنوات من التقشف، يصوت البرتغاليون الاحد بلا حماس مترددين بين ولاية جديدة لتحالف يمين الوسط المنتهية ولايته والضامن للانضباط الميزاني والتغيير المعتدل بالتأكيد الذي وعدت به المعارضة الاشتراكية.

وفي ما لم يكن من الممكن تصوره قبل اشهر، حقق التحالف بين الحزب الاشتراكي الديموقراطي (يمين الوسط) وحزب الوسط الديموقراطي اليميني الذي يقوده رئيس الوزراء بيدرو باسوس كويلو (51 عاما) عودة مدوية الى استطلاعات الرأي التي ترجح كلها فوزه في الاقتراع.

وبعد حملة جرت وسط توتر كبير تشير الاستطلاعات الى ان التحالف المنتهية ولايته سيحصل على ما بين 35,5 بالمئة و40,3 بالمئة من نوايا التصويت مقابل 31,8 بالمئة الى 36 بالمئة للحزب الاتشراكي الذي يقوده رئيس بلدية لشبونة السابق انطونيو كوستا (54 عاما).

وما زالت نتيجة الاقتراع غير محسومة اذ ان ناخبا من كل خمسة يؤكد انه ما زال مترددا. كما يبدو ان ايا من المعسكرين غير قادر على الحصول على اغلبية مطلقة لذلك يمكن ان تسفر الانتخابات عن جمود سياسي يأتي في وقت غير مناسب في بلد خرج العام الماضي من خطة انقاذ مالية.

وحذرت باول كارفالو الاقتصادية في المصرف البرتغالي بي بي اي من ان "غياب اغلبية مطلقة مرتبط بغياب توجه واضح يمكن ان يشكل اشارة سيئة الى الاسواق". وقال الخبير السياسي جوزيه انطونيو باسوس بالميرا لوكالة فرانس برس "بعد الازمة، حان وقت الانتعاش الاقتصادي وهذا في مصلحة التحالف الحكومي".

ويشدد بيدرو باسوس كويلو الليبرالي الوسطي الذي انتخب في حزيران/يونيو 2011، على نجاحه في اخراج البرتغال من واحدة من اسوأ الازمات في تاريخها.

فعدما وصل الى السلطة كانت البرتغال في حالة عجز عن تسديد مستحقاتها. وكان سلفه الاشتراكي جوزيه سوكراتس طلب للتو مساعدة قدرها 78 مليار يورو في الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

وبعد معالجة صارمة غير مسبوقة جمعت بين زيادة الضرائب واتقطاعات في الاجور، عاد الاقتصاد اليوم الى النمو وتراجعت نسبة البطالة الى 12 بالمئة بعدما بلغت 17,3 بالمئة مطلع 2013.

لكن السكان لم يشعروا بعد بهذه النتائج وما زال واحد من كل خمسة برتغاليين يعيش تحت عتبة الفقر باقل من خمسة آلاف يورو سنويا. وعلى الرغم من حجم التضحيات التي فرضت على البرتغاليين، لم تشهد البلاد صعود اي حزب معارض يمكن ان يقلب الساحة السياسية التقليدية، كما حدث في اليونان واسبانيا.

ويمكن ان تعطي الازمة اليونانية التي يتابعها البرتغاليون بدقة دفعا انتخابيا للاغلبية اليمينية. وقال باسوس بالميرا ان "المحاولة التي قام بها حزب سيريزا لانهاء التقشف اخفقت وبات الناخب البرتغالي يقول انه لا بديل فعليا".

ويعد انطونيو كوستا "بطي صفحة التقشف" وتحفيز النمو باعادة العائلات القدرة الشرائية من جديد، لكنه وعد ايضا باحترام قواعد الميزانية الاوروبية. وقد حرص على النأي بنفسه عن ارث رئيس الوزراء السابق جوزيه سوكراتس (2005-2011) الذي هز اتهامه في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 بالفساد وتبييض الاموال الحزب الاشتراكي.

وفي اوج الحملة الانتخابية اعتمد كوستا خطابا متشددا مجازفا بخسارة ناخبي الوسط، بتأكيده انه سيمنع التصويت على الميزانية اذا فاز اليمين. وهذا ما دفع خصمه بيدرو باسوس كويلو الى القول ان موقفا من هذا النوع "يمكن ان يؤدي الى عدم استقرار يسفر عن انتخابات جديدة في فترة قصيرة جدا".

ويخشى الائتلاف اليميني هذا السيناريو اذ ان الحزب الاشتراكي يمكن ان يعرقل تشكيل حكومة اقلية محتملة بتحالفه مع الحزب الشيوعي والكتلة اليسارية التي تشبه حزب سيريزا، اي حوالى 15 بالمئة من الاصوات.

لكن حتى في هذا السباق الحاسم جدا لمستقبل البلاد، لا يبدو البرتغاليون مستعدين للتعبئة وما زال احتمال تسجيل نسبة امتناع كبيرة قائما كما حدث في 2011 (41,9 بالمئة). وقال ارمينيو باتيستا (71عاما) وهو متقاعد يشعر باستياء كبير "لن اصوت بعد الآن لاحد. انها الاحزاب نفسها والوعود نفسها ولا شىء يتغير".
&