نصر المجالي: تداولت مواقع تونسية وسورية اليوم الجمعة أنباء عن مقتل أبو بلال التونسي، وهو رئيس الهيئة الشرعية في تنظيم داعش مع مجموعته المسلّحة في غارة جوية قرب الرقة السورية.
وتناقضت التقارير عن الجهة التي قتلت التونسي، ما إذا كانت غارة للمقاتلات الروسية أو السورية أو التحالف الدولي، والتونسي هو أحد عناصر داعش الذين ظهروا في الصور، بعد أسر الطيار الأردني الشهيد معاذ الكساسبة يوم 24 كانون الأول (ديسمبر) 2014.
وفي حين لم يصدر أي بيان رسمي أو تأكيد لهذه المعلومات، تضاربت الأنباء عن مكان تواجد التونسي أثناء وقوع الغارة، إذ أفادت بعض المواقع أن القصف طال مقراً للتنظيم في الرقة، فيما نقل موقع "عنب" السوري عن ناشط إعلامي يدعى أبو شام قوله إن القصف طال سيارة التونسي أثناء تنقله مع عنصرين آخرين على طريق الطبقة، في الجهة الغربية من مدينة الرقة.
وكان الطيار الأردني معاذ الكساسبة يشارك في الحملة ضد تنظيم داعش الإرهابي، عندما تحطمت طائرته في كانون الأول (ديسمبر) العام الماضي وتم أسره قبل إعدامه حرقاً في مطلع العام 2015.
وأوضح أبو شام أن أبو بلال التونسي كان شخصية مهمة هامة في تنظيم داعش، وأنه كان مسؤولاً عن عمليات الإعدام في الرقة.
وحسب صحيفة (الغد) الأردنية، فقد ظهر مقطع فيديو نشر على موقع يوتيوب بتاريخ (21-9-2015) يظهر نعيا للقيادي في داعش ابو بلال التونسي، قال صاحبه إنه قتل إثر "غارة للنظام النصيري على الرقة".
وإلى ذلك، قال تقرير لموقع العربية.نت إن غارة جوية لطيران التحالف الدولي أدت إلى مقتل المسلح في تنظيم داعش أبو بلال التونسي، وكانت الأنباء تضاربت حول مكان تواجد التونسي أثناء وقوع الغارة، التي قيل إنها ضربت الرقة السورية، فيما أفادت مصادر أخرى أن القصف طال سيارة التونسي أثناء تنقله مع عنصرين آخرين على طريق الطبقة، في الجهة الغربية من المدينة.