قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في أحدث فيديو مرعب، نشر تنظيم "داعش" مقاطع لأسرى من البيشمركة الكردية وهم مكبلون في أقفاص محمولة على سيارات تجوب شوارع وهم في ألبسة ذات لون برتقالي. 

 
أعلن تنظيم داعش نيته حرق 17 أسيرا من البيشمركة الكردية على نمط مصير الطيار الأردني معاذ الكساسبة في الثالث من فبراير (شباط) الحالي. 
 
وقال تقرير نشرته صحيفة (ديلي ميل) اللندنية إن التنظيم الإرهابي أرغم الجنود الاسرى من البيشمركة على ارتداء ملابس برتقالية اللون مثل الطيار الاردني ومن ثم أدخلهم في أقفاص على سيارات لتتجول بهم في احياء مدينة الحويجة في جنوب غرب كركوك الغنية بالنفط شمال العراق. 
 
ويعتقد ان إقدام حرق (داعش) للأسرى الأكراد يأتي ردا على ما يزعم التنظيم انه "فظائع ارتكبتها قوات البيشمركة في مناطق كوباني ضد عناصره". 
ويظهر في الفيديو الذي مدته أربع دقائق عناصر من التنظيم الإرهابي وهم يحركون الجنود ألـ17 على ظهور شاحنات بيك اب بيضاء وهم يلوحون بأعلام (داعش) السوداء ومدججين بأسلحة كلاشينكوف. 
 
احتلال البغدادي 
ويأتي بث الشريط الجديد تزامناً، مع تأكيد وزارة الدفاع الأميركية استيلاء عناصر "داعش" على بلدة "البغدادي" في محافظة الأنبار غربي العراق. 
 
ويعني سقوط البلدة في يد داعش أن مسلحيه أصبحوا على مسافة قريبة من قاعدة "عين الأسد" العسكرية التي يتمركز فيها عشرات من مشاة البحرية الأميركية "المارينز" حيث يدربون أفراد الفرقة السابعة في الجيش العراقي.
 
وقلل المتحدث باسم (البنتاغون) جون كيربي من أهمية الانتصار الذي حققه التنظيم المتشدد قائلا إنها " المرة الأولى خلال الشهرين الماضيين التي يحقق فيها التنظيم تقدما على الأرض".
وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن"قوات التحالف كانت على بعد عدة كيلو مترات من موقع الهجوم ولم يكونوا في أي مرحلة عرضة لتهديد مباشر".
 
وذكرت وزارة الدفاع العراقية من جانبها، على موقعها على الإنترنت إن ثمانية من المهاجمين قتلوا بالقرب من القاعدة التي تبعد نحو 85 كيلو مترا شمال غربي الرمادي.