قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فيينا: سيحاكم القضاء النمسوي في 19 ايار/مايو فتى في الرابعة عشرة من عمره يعلن انتماءه الى الحركة الجهادية ويشتبه بأنه اراد تفجير قنبلة في محطة قطار في فيينا.
&
وهذا التلميذ التركي الاصل موقوف منذ كانون الثاني/يناير بعدما هرب وانتهك شروط المراقبة القضائية المفروضة عليه.
&
وقد اعتقل للمرة الاولى في تشرين الاول/اكتوبر 2014 في مدرسته في سانكت-بولتن (شرق)، واعترف بأنه حاول صنع قنبلة لتفجيرها في محطة بالعاصمة النمسوية.
&
وكان هذا الفتى اعلن ايضا انه اراد الذهاب الى سوريا للقتال الى جانب عناصر تنظيم الدولة الاسلامية، كما ذكرت الشرطة.
&
وبسبب صغر سنه، اخلي سبيله بعد اسبوعين ووضع تحت المراقبة القضائية.
&
واكد محاميه رودولف ماير الثلاثاء لصحيفة كرون ان موكله لم يفعل إلا "التلهي بفكرة" القيام باعتداء.
&
وجاء في مقتطفات من الاتهام نشرتها الجريدة الشعبية، انه تم العثور في جهاز حاسوبه وهاتفه على عدد كبير من الصور الدعائية العنيفة لتنظيم الدولة الاسلامية.
&
وكان فتى من فيينا في السادسة عشرة من عمره انضم الى "الدولة الاسلامية" ثم اصيب بجروح خطيرة في سوريا، استسلم للشرطة لدى عودته الى النمسا في منتصف اذار/مارس.
&
وقد غادر النمسا نحو 200 شخص بينهم نساء وقاصرون الى سوريا والعراق، كما ذكرت السلطات. وعاد نحو 70 مشتبها به الى النمسا وسجن عدد كبير منهم في انتظار صدور احكام بحقهم.
&