قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اوسلو: طلبت النيابة العامة في النروج السجن ثماني سنوات لشخص متهم بالقتال مع تنظيم داعش والقاعدة في سوريا، بحسب وسائل الاعلام الثلاثاء.
وكان اسحاق احمد (24 عاما) توجه بحسب قناة تي في 2 الى سوريا في تشرين الاول (اكتوبر) 2013. وتقول النيابة انه قاتل مع الدولة الاسلامية قبل ان ينضم الى جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا.
ويواجه عقوبة السجن تسع سنوات في حال ادانته ب "دعم منظمة ارهابية".
وتظهر صور نشرت على الفيسبوك احمد حاملا السلاح. لكنه يصر على براءته وانه توجه الى سوريا للقيام بعمل انساني. لكن النيابة العامة تؤكد انه في الاشهر التي سبقت رحيله اجرى ابحاثا على الانترنت حول الاسلحة والدروع الواقية.
وقال المدعي العام غير ايفانجر "لم نعثر على ادلة تؤكد العمل الانساني او اي محاولة لشراء مواد طبية"، بحسب وكالة ان تي بي للانباء.
وقد اصيب احمد في ساقه وعبر الحدود الى تركيا مطلع 2014 واجرى اتصالا بالسفارة النروجية طالبا اعادته الى وطنه.
والمحاكمة هي الثانية في النروج للاشتباه في صلات مع تنظيم الدولة الاسلامية التي تسيطر على مساحات شاسعة من العراق وسوريا.
وقد اصدرت المحكمة خلال المحاكمة الاولى في ايار/مايو احكاما بالسجن من سبعة اشهر الى اربع سنوات وتسعة اشهر على ثلاثة رجال تتراوح اعمارهم بين 25 و 30 عاما.