قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تفحص وكالات أمنية واستخباراتية بريطانية فيديو نشره تنظيم "الدولة الإسلامية"، لتحديد هوية شخص وصبي يظهران في الفيديو يتكلمان بلكنة بريطانية.

ويظهر الفيديو - بحسب تقارير - قتل خمسة أشخاص يقول التنظيم إنهم كانوا يتجسسون لصالح بريطانيا.

وسوف تجري السلطات أيضا تحليلا صوتيا للمقارنة بين ما هو موجود في الفيديو مع أصوات أشخاص عرف أنهم سافروا إلى العراق وسوريا.

وهدد رجل في مقطع الفيديو - الذي تستغرق مدته عشر دقائق - بشن هجمات على بريطانيا.

وقال الرجل أيضا إن المقطع - الذي لم تؤكده جهة محايدة أخرى - رسالة لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

وعقب ما ظهر في الفيديو أنه عملية قتل، شوهد الصبي - الذي بدا في السادسة أو السابعة من العمر، ويرتدي زيا عسكريا - وهو يشير إلى بعيد متحدثا عن قتل "الكفار".

وقد اعتاد تنظيم ّ"الدولة الإسلامية" على استخدام الأطفال في مقاطع الدعاية بالفيديو.

ويسخر الرجل الملثم المتشدد، الذي كان يحمل بندقية، في مقطع الفيديو الجديد من كاميرون لجرأته على "تحدي قوة" الجماعة المتشددة، قبل أن يهدد البريطانيين بـ"احتلال أراضيكم".

وشوهد الرجال الخمسة في الفيديو - الذين كانوا يرتدون سترات - والنار تطلق عليهم من خلف رؤوسهم في موقع صحراوي، عقب الإدلاء بما قيل إنه اعترافاتهم.

ويقول أحدهم إنه طُلب منه توفير معلومات عن موقع مسلحين في التنظيم، من بينهم بريطانيان، للمساعدة - كما يظهر - في استهدافهم بالغارات الجوية.

ويقول بعض الرجال الخمسة إنهم من الرقة في سوريا، بينما يقول آخر إنه من بنغازي بليبيا، ولم يقل أي منهم إنه من بريطانيا.

&