قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت القوات الجوية التايلاندية الأحد أنها ستنقل إلى العاصمة بانكوك قطعة عثر عليها على الساحل الجنوبي الشرقي ويشتبه في أنها تعود لحطام طائرة، وسط تكهنات وسائل إعلام بأنها تعود إلى رحلة الخطوط الجوية الماليزية المفقودة منذ آذار/مارس 2014.
&
وعثر أحد الصيادين السبت على لوح معدني يبلغ حجمه مترين بثلاثة أمتار في مقاطعة ناخون سي ثامارات في الخليج التايلاندي.
&
وقد تفقد خبراء الطيران في الجيش التايلاندي اللوح المعدني، ووافقوا أنه على الأرجح قطعة من طائرة، لكن هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات للتأكد.
&
وسيتوجه فريق مختص إلى مقاطعة باط فانانغ الاثنين لإحضار اللوح المعدني.
&
وقال المتحدث باسم القوات الجوية الملكية التايلاندية مساعد الماريشال بونغساك سيماشاي لوكالة فرانس برس إن القطعة "سيتم إحضارها إلى بانكوك لمزيد من الدراسة إذ أن الأمر يحتاج الى معدات خاصة للتحقق من نوع الطائرة التي يعود لها الحطام".
&
وأضاف إن اللوح المعدني "لا يعود إلى طائرة للقوات الجوية التايلاندية".
&
من جهته، أشار رئيس مقاطعة باك فانانغ ثانيارات فاتيكونغفان إن القطعة ربما هي "من مقدمة الطائرة (...) لأنها تحتوي على أسلاك كهربائية وعوازل". وأشار إلى أنه الأرقام الموجودة على القطعة قد تساعد في تحديد هويتها.
&
ورغم غياب أي تأكيد قاطع بأن القطعة جزء من طائرة، تكهنت وسائل إعلام تايلاندية على الفور بأنها ربما تعود إلى الرحلة "أم أتش 370".
&
وفقد أثر الطائرة الماليزية في رحلة بين كوالالمبور وبكين في اذار/مارس 2014 وعلى متنها 239 شخصا.