قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

استأنفت الهيئة العليا للمفاوضات، المنبثقة من اجتماع المعارضة السورية خلال الشهر الماضي في السعودية، اجتماعاتها الأربعاء، لبحث الدعوة التي وجّهتها الأمم المتحدة إلى مفاوضات مع النظام الجمعة، بحسب ما أفاد متحدث باسم الهيئة.


الرياض: أكدت الامم المتحدة الاربعاء انها لم توجه دعوات سوى لاطراف سوريين لحضور مفاوضات السلام في جنيف التي تبدأ الجمعة، بخلاف ما اعلنته تركيا.
&
والثلاثاء، اعلن وزير الخارجية التركي مولود جاوش اوغلو ان بلاده لن تشارك في هذه المفاوضات اذا تمت دعوة الاكراد السوريين في حزب الاتحاد الديموقراطي الذي تعتبره أنقرة مرتبطا بحزب العمال الكردستاني المصنف "ارهابيا".
&
وردا على سؤال لفرانس برس عن حضور وفود من تركيا وروسيا وفرنسا والولايات المتحدة بصفة مراقب، قالت متحدثة باسم موفد الامم المتحدة الى سوريا ستبفان دي ميستورا "لا نعتزم على الاطلاق دعوة اي طرف خارج اطار السوريين".
&
وسئلت المتحدثة عما اذا كان دي ميستورا قد ارسل اللائحة الكاملة للمدعوين الى الهيئة، فقالت "ليس هناك اي شرط مسبق" للمشاركة في المفاوضات.
&
وتنتظر الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السورية المجتمعة الاربعاء في الرياض رد الامم المتحدة على ايضاحات طالبت بها قبل اتخاذ قرارها بشأن الدعوة الموجهة اليها للتفاوض مع النظام الجمعة في جنيف.
&
وكانت الهيئة المنبثقة عن اجتماع لاطياف من المعارضة السياسية والعسكرية الشهر الماضي في الرياض، تريثت منذ الثلاثاء في الرد على دعوة المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا، مطالبة بايضاحات حول الدعوة وحول مسائل انسانية لاثبات "حسن نية" النظام.
&
وبعد ساعات من بدء استئناف اجتماعاتها صباح الاربعاء في احد فنادق العاصمة السعودية، اعلنت الهيئة بعيد الظهر (0900 ت غ)، انها لا تزال تنتظر رد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون لحسم قرارها.
&
وجاء في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه "ان الهيئة العليا للمفاوضات ما تزال مجتمعة في الرياض ولم تتخذ القرار حتى هذه اللحظة بخصوص المشاركة في المحادثات التي ستجري في جنيف يوم الجمعة القادمة".
&
واكدت انها "بانتظار إجابة من الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون على الاستفسارات والتساؤلات التي أرسلها منسق الهيئة العليا الدكتور رياض حجاب يوم أمس"، وانها تعتزم ارسال رسالة اليوم الى دي ميستورا "تطلب منه توضيح بعض النقاط التي وردت في خطاب الدعوة".
&
وكانت الهيئة بدأت اجتماعاتها الثلاثاء واعلنت مساء انها طلبت من الامم المتحدة الاستفسار عن قضايا انسانية منها "فك الحصار عن المدن، ايصال المساعدات الى المناطق المنكوبة، واطلاق سراح السجناء وخصوصا منهم النساء والاطفال".
&
وانبثقت الهيئة عن مؤتمر لاطياف مختلفة من المعارضة السياسية والعسكرية عقد في كانون الاول/ديسمبر في الرياض، واعلن استعداد المجتمعين المبدئي للمشاركة في المفاوضات التي يضغط المجتمع الدولي في اتجاه حصولها، في وقت يقترب النزاع من عامه الخامس وقد حصد اكثر من 260 الف قتيل.
&
وشدد مؤتمر الرياض في بيانه الختامي على مبادىء عدة تتعلق بالمفاوضات ابرزها رحيل الرئيس بشار الاسد عن السلطة مع بدء المرحلة الانتقالية، تنفيذ خطوات "حسن نية" قبل بدء التفاوض تتعلق تحديدا بالامور الانسانية. وقال المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات منذر ماخوس لفرانس برس الاربعاء ان المشاورات قد تستغرق "طوال النهار".
&
خلاف حول المشاركين
&
وتواجه المفاوضات المقررة الجمعة، تحديات عدة، ابرزها خلاف حول من يمثل المعارضة. واعلن دي ميستورا الثلاثاء من جنيف توجيه دعوات الى المعارضين المفترض مشاركتهم في المفاوضات. وفي حين تصر الهيئة انها هي الوحيدة المولجة تمثيل المعارضة، شملت دعوات دي ميستورا شخصيات معارضة من خارجها، اضافة الى وفد الهيئة.
&
وبين المدعوين، هيثم مناع، الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديموقراطية، وهو تحالف عربي كردي معارض، وقدري جميل، رئيس "الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير" المقيم في موسكو. ولم يكن مناع وجميل من المشاركين في اجتماع الرياض الشهر الماضي.
&
وكانت المعارضة سمت وفدا تفاوضيا يرأسه العميد اسعد الزعبي، وكبير مفاوضين هو محمد علوش، عضو المكتب السياسي لـ "جيش الاسلام"، ابرز الفصائل المسلحة بريف دمشق، الذي يصنفه النظام وحلفاؤه "ارهابيا".
&
واعترضت موسكو على اقتصار الوفد المعارض على من تسميهم الهيئة، مطالبة بتوسيع التمثيل ليشمل قوى وشخصيات على راسها حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي. في المقابل، ترفض تركيا مشاركة هذا الحزب الذي تعتبره مرتبطا بحزب العمال الكردستاني في تركيا، والمصنف "ارهابيا" من قبل انقرة.
&
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء "بدون هذا الحزب، بدون ممثليه، لا يمكن ان تحقق المفاوضات النتيجة التي نريدها وهي تسوية سياسية نهائية"، في حين قال رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو "اذا دعي حزب الاتحاد الديموقراطي، سنقاطع".
&
ولم تأت اي جهة على ذكر توجيه دعوات الى اطراف اخرى غير النظام والمعارضة السوريين. لكن خلال مفاوضات جنيف-2 عام 2014، كان دبلوماسيون اميركيون واتراك وسعوديون وروس وغيرهم من الدول النافذة والمعنية بالنزاع السوري، ينشطون في الكواليس بعيدا عن وسائل الاعلام.
&
ويأتي الحراك الدبلوماسي الجديد في اعقاب قرار غير مسبوق تبناه مجلس الامن الدولي في 19 كانون الاول/ديسمبر، يحدد خريطة طريق لحل النزاع المستمر منذ خمسة اعوام، تبدأ بمفاوضات بين النظام والمعارضة.
&
وينص القرار على وقف لاطلاق النار وتشكيل حكومة انتقالية في غضون ستة اشهر وتنظيم انتخابات خلال 18 شهرا يشارك فيها سوريو الداخل والخارج، من دون ان يذكر بشكل صريح مصير الرئيس الاسد.
&
وتتمسك المعارضة بالتفاوض وفق بيان جنيف 1 الذي توصلت اليه الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن والمانيا والامم المتحدة والجامعة العربية خلال اجتماع في حزيران/يونيو 2012، ونص على تشكيل هيئة حكم انتقالية بصلاحيات تنفيذية كاملة.
&
واصطدمت العملية السياسية بالاختلاف على تفسير هذا البيان وتحديدا مصير الاسد. وبدا ذلك جليا في مفاوضات جنيف-2، اذ اعتبرت المعارضة خلالها ان الصلاحيات الكاملة تعني تجريد الاسد من صلاحياته وبالتالي استبعاده، بينما يتمسك النظام بان مصير الرئيس يقرره الشعب من خلال صناديق الاقتراع.
&
وقبل يومين من الموعد المحدد للتفاوض، تواصلت المعارك الميدانية.
&
وحقق النظام في الايام الماضية مكاسب ميدانية خلال الايام الماضية لا سيما في محافظتي درعا (جنوب) واللاذقية (غرب)، بدعم من الطيران الحربي الروسي الذي بدأ نهاية ايلول/سبتمبر شن ضربات في سوريا.