قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وافقت الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي بقيادة الرياض، يوم الاحد، على اقتراح اتفاق تقدمت به الامم المتحدة لحل النزاع مع المتمردين، بينما سارع الحوثيون الى رفض الاقتراح معتبرين إياه مجرد أفكار مجزأة للحل في الجانب الأمني.


صنعاء: رفض المتمردون اليمنيون الاحد خطة سلام اقترحتها الامم المتحدة وقبلت بها الحكومة اليمنية، وقالوا ان اية تسوية يجب ان تشتمل اولا على الاتفاق على سلطة تنفيذية توافقية.

وجاء في بيان لوفد المتمردين الى محادثات الكويت ان "ما تقدم به المبعوث (الاممي) يوم أمس (السبت) لا يعدو عن كونه مجرد أفكار مجزأة للحل في الجانب الأمني ومطروحة للنقاش شأنها شأن بقية المقترحات والأفكار الأخرى المطروحة على الطاولة".

وقال البيان الذي نقلته وكالة انباء سبأ التابعة للمتمردين ان اعلان الحكومة اليمنية عن صيغة تسوية هو "فقاعات اعلامية".&

واوضح البيان ان "ما يتم تناوله من قبل قوى العدوان بخصوص اتفاقات ومشاريع حلول أحادية لا يعدو عن كونها فقاعات إعلامية تستهدف المشاورات الجارية وتسعى لإفشالها من خلال التسريبات ومحاولة فرض أجندات محددة تخدم قوى العدوان وتوفر الغطاء اللازم لمشاريعها ومخططاتها"، بحسب الوكالة.&

ملف الرئاسة والحكومة

وجدد المتمردون المدعومون من ايران مطلبهم بان يتناول اي اتفاق سلام اولا التوصل الى اتفاق حول تشكيل سلطة تنفيذية جديدة "تشمل هيئتي مؤسسة الرئاسة والحكومة، وذلك التزاما بالتفاهمات التي تم التوصل إليها خلال التسعين يوما، وتجنب التراجع عن الأسس التي تم الاتفاق عليها".&

الا ان وفد المتمردين رحب باقتراح المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ احمد تمديد المحادثات اسبوعا اخر.&

شروط الحكومة

وكانت الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي بقيادة الرياض، اعلنت الاحد موافقتها على اقتراح اتفاق تقدمت به الامم المتحدة لحل النزاع مع المتمردين الذين صعدوا من هجماتهم عند الحدود السعودية.

واكدت حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي ان الاقتراح يشمل تسليم الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح السلاح، وحل المجلس السياسي الذي شكلوه قبل ايام لادارة البلاد، والافراج عن الاسرى والمعتقلين.

ويسيطر المتمردون على صنعاء منذ ايلول/سبتمبر 2014. وبدأ التحالف تدخله لصالح القوات الحكومية نهاية آذار/مارس 2015.

ويؤمل من المشاورات التوصل الى حل للنزاع في اليمن الذي ادى الى مقتل اكثر من 6400 شخص منذ نهاية آذار/مارس 2015.

سير المفاوضات

عقد مبعوث الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد يوم الاحد جلسة مع وفد انصار الله والمؤتمر الشعبي العام لمشاورات السلام اليمنية على ان يلتقي في وقت لاحق وفد الحكومة اليمنية.

وفي اطار المشاورات السياسية التي تجرى على هامش مشاورات الكويت سيلتقي المبعوث الاممي السفراء الدول ال 18 المعنية بالحل السلمي في اليمن لبحث آخر المستجدات وخطته للمرحلة المقبلة في اليمن.

وكانت وزارة الخارجية الكويتية قد اعلنت امس السبت تمديد مشاورات السلام اليمنية التي تستضيفها البلاد منذ 21 ابريل الماضي لمدة اسبوع اضافي تنتهي في السابع من اغسطس المقبل استجابة لطلب الامم المتحدة بعدما أمهلت الأطراف اليمنية 15 يوما لحسم المشاورات او الاعتذار عن عدم مواصلتها.&