: آخر تحديث
من أجل خرق العقوبات المفروضة على إيران

ضراب يفضح تورط أردوغان في عمليات غسيل أموال

بيروت: اتهم تاجر الذهب التركي الإيراني رضا ضراب الرئيس رجب طيب أردوغان بأنه وافق شخصيا على إتمام صفقة تبلغ مليار دولار وتتضمن غسيل أموال من أجل خرق العقوبات المفروضة على إيران. 

وقدم رضا ضراب تفاصيل تتعلق بشبكة غسيل أموال مترامية الأطراف سمحت لإيران بالوصول إلى الأسواق الدولية في الفترة من 2010 إلى 2015 في انتهاك للجزاءات المفروضة على برنامجها النووي.

وكان أردوغان قد نفى الخميس خرق تركيا نظام العقوبات الأميركية على إيران، بحسب وسائل إعلام محلية، بينما وصفت الحكومة التركية هذه القضية بـ"مؤامرة ضد تركيا".

ولم يصدر بعد رد من أردوغان بشأن الاتهامات الأخيرة التي وجهها له ضراب. وأدت تلك القضية إلى توتر في العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

وجاءت اتهامات ضراب في شهادته أمام محكمة أميركية، حيث يعتبر شاهد اثبات رئيسياً في محاكمة مصرفي تركي، وهو محمد هاكان أتيلا، نائب الرئيس السابق لبنك خلق، متهم بمساعدة إيران في غسل أموالها.

وأكد ضراب أن أردوغان كان يعلم بعلاقاته مع البنك الحكومي لمساعدة طهران على الالتفاف على العقوبات الأميركية عبر خطط معقدة لغسل أموال العائدات الناجمة عن مبيعات النفط والغاز الإيرانية.

وكان السلطات الأميركية قد اعتقلت ضراب في عام 2016 واتهمته بالتورط في أنشطة لغسيل الأموال الإيرانية والتحايل المصرفي.

وقرر ضراب التعاون مع الادعاء الأميركي مقابل أن يكون شاهد اثبات رئيسيًا ضد آخرين متورطين في القضية.

وقال إنه في أكتوبر 2012، أعطى رئيس الوزراء أردوغان "تعليمات" لمصارف عامة تركية أخرى، مثل بنكي "زراعات" و"وقف"، لتشارك في هذه الخطة.

وأضاف أن وزير الاقتصاد التركي السابق ظافر شاجلايان "أبلغني أن رئيس الوزراء اتفق على أن يقوم المصرفان أيضًا بهذا العمل".

وأوضح أن "رئيس الوزراء آنذاك رجب طيب أردوغان ووزير الخزانة السابق (علي) باباجان أعطيا تعليمات لهما للبدء بالعمل (...) علمت هذا من ظافر شاجلايان".

وقد أكد ضراب في جلسة يوم الأربعاء أنه دفع مبالغ طائلة من الرشى للوزير السابق من أجل تسهيل تهريب ذهب مع إيران. وأوضح أنه دفع "بين 45 و50 مليون يورو" و"نحو سبعة ملايين دولار رشى إلى الوزير بين مارس 2012 ومارس 2013".

واستقال شاجلايان في أواخر عام 2013 بعد الكشف عن فضيحة فساد، ادعت الحكومة حينها أن التحقيقات التي أجريت في هذا الشأن كانت بتدبير من قبل حركة رجل الدين فتح الله غولن الحليف السابق والخصم اللدود لأردوغان.

وكشف ضراب أيضا أنه اتصل بوزير الشؤون الأوروبية السابق إيغيمن باغيس، الذي لا يزال جزءًا من دائرة أردوغان المقربة، لمساعدته على إنشاء حساب لدى بنك أكتيف التركي، الذي يقول إنه شارك في الأنشطة غير المشروعة.

وكان البنك مملوكاً في ذلك الوقت من قبل مجموعة كاليك هولدينغ التركية التي كان وزير الطاقة الحالي وصهر أردوغان، بيرات البيرك، موظفًا كبيرًا فيها.


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. شهد شاهد من اهله
جورج يوسف - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 07:58
بعد الاعتراف هذا ماذا لتركيا أن تقول ..ماشاءالله فالفساد يبدأ من الهرم الأعلى..محاكمة أردوغان تركيا لإعادة الثقة بالدولة وإلا فسيكون هناك متاهة وستعود تركيا بالإنجازات إلى الوراء...وتخسر رساميل واستثمارات الغرب....ا الاعتراف هذا سيلحق بمشاركة عدد كبير من المسؤولين الأتراك بالحرب السورية وكيفية تهريب الأسلحة الكيميائية وتمويل داعش عبر شراء النفط...هذه هي البداية ...وعلى تركيا التعامل بشفافية للخلاص من الورطة.
2. الدكتاتور
omar - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 11:01
على العالم ان يقف صفا واحدا ضد هذا المجرم ايردوغان تسبب بتدمير سوريا و الان يبيع المعارضة للنظام المجرم فقط لضرب الكرد بعد ان فشل بدعم الدواعش و النصرة في التغيير و في الداخل التركي لم يبقي على اي معارضة اغتالهم او غيبهم في السجون و قد دمر ثلاثة مدن كردية على رؤس ساكنها و اليوم تركيا تعادي كل العالم و الاقتصاد نحو الانهيار فقط حصل ابنه مع نجرفان برزاني على المليارات من بيع نفط داعش
3. أردوغان منافق وجبان
سوري - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 12:07
أردوغان منافق إخواني يحرض على التوتير والمظاهرات والحرب تبا لك ولنفاقك الإعلامي هل هناك صديق يقتل صديقة! وأين كرامتك التي أشبعتنا حكيا بها !! السلطان أردوغان، الذي أكثر ما يلفت الأمر فيه وفي وسياسته في كل الفترة الزمنية التي حكم فيها تركيا، أنه لم يَصْدُق يوماً بشيء قاله، ولم يفِ بوعد قطعه، ولم يكن أهلاً للثقة به يوما. سيسقط اردوغان المنافق.
4. اردوغانيات
محمد موسوي - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 12:20
الغرب يعرف كل شي عن فساد اردوغان وربما يساعدوه على الفساد لانهم يعرفون بهذه الطريقة وعبر مشروعه الاسلامي سيدمر انجازات الشعب التركي على امتداد عشرات السنين وان غدا لناظره لقريب.
5. يا مبغضي زعيم الامة
موتوا بغيظكم واحترقوا - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 22:35
نحن نقول لاعداء زعيم الامة التركية والإسلامية الزعيم رجب طَي اردوغان. ، من صليبيين وملاحدة وشيعة موتوا بحقدكم وتعفنوا في قبوركم واحترقوا الى يوم الدين . منذ ايام اتهم زعيم ما يسمى المعارضة بالبرلمان التركي الزعيم اردوغان بتهمة مماثلة وفشل في إثباتها و ارتدت الى نحره فصار مطلوباً للعدالة بتهمة الكذب والتشهير ياحقدة ههههه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كويتيون يتذمرون من الحظر المتكرر لبعض الكتب!
  2. روسيا
  3. الكرملين: إسقاط الطائرة الروسية عمل إسرائيلي متعمد
  4. بارزاني يعلن ترشيح رئيس ديوان رئاسة الإقليم للرئاسة العراقية
  5. بوتين أبلغ الأسد بتسليم سوريا صواريخ إس-300 الدفاعية
  6. الاتفاق الروسي التركي يحمّل أنقرة عبء فرضه على الإسلاميين
  7. مقتل 4 أشخاص إثر أغزر أمطار تجتاح تونس خلال 20 عاما
  8. الآلاف يتجمعون لتشييع قتلى هجوم الأهواز
  9. هل تجاوز تأليف الحكومة المهل المعترف بها في لبنان؟
  10. تحالف العبادي - الصدر يتحوّل إلى مؤسسة سياسية
  11. إعادة توقيف المعارض الروسي نافالني فور خروجه من السجن
  12. امرأة ثانية تتهم مرشح ترمب للمحكمة العليا بتجاوزات جنسية
  13. مرشح
  14. الملك سلمان: الحمد لله على نعمة الأمن والأمان والاستقرار
  15. جيريمي كوربن... عُمالي متمرّد تجنب السقوط في
  16. الإمارات تنفي أي مسؤولية في هجوم إيران
في أخبار