: آخر تحديث
الثاني بينهم منذ 1943 يتسلم ولاية عهد والده الملك

محمد بن سلمان ولي العهد الرقم 12 بتاريخ المملكة

نصر المجالي: مع صدور الأمر الملكي بتعيينه ولياً للعهد، يكون الأمير الشاب محمد بن سلمان هو ولي العهد الـ12 في تاريخ المملكة العربية السعودية، والثاني من بينهم الذي يكون وليًا لعهد والده، وقد سبقه في ذلك الأمير (الملك) سعود حين تولى ولاية عهد والده بعد وفاة ولي العهد عمه الأمير محمد بن عبدالرحمن العام 1943. 

ومنذ العام 1932 توالى على منصب ولي العهد في المملكة العربية السعودية كل من الأمراء محمد بن عبد الرحمن آل سعود، سعود بن عبد العزيز، فيصل بن عبد العزيز ، خالد بن عبد العزيز، فهد بن عبد العزيز، عبد الله بن عبد العزيز، سلطان بن عبد العزيز، نايف بن عبد العزيز، سلمان بن عبد العزيز، مقرن بن عبد العزيز، محمد بن نايف، ومحمد بن سلمان. 

ومن بين أولياء العهود الذين تولوا منصب الملك كان: سعود، فيصل، خالد، فهد، عبدالله وسلمان. ورحل إلى رحمة الله تعالى وهو في منصب ولي العهد كل من محمد بن عبدالرحمن (1932 - 1943) أول ولي عهد في تاريخ السعودية، سلطان بن عبد العزيز (2005 - 2011) ونايف بن عبدالعزيز (2011- 2012) بدون تسلم مهام الملك.

مقرن ومحمد بن نايف

أما الأميران اللذان تم إعفاؤهما وهما على قيد الحياة، فهما الأمير مقرن بن عبدالعزيز (2015) والأمير محمد بن نايف (2015 - 2017).

ومع التغييرات الجديدة التي تضع الشباب من أحفاد الملك المؤسس في المراكز القيادية الأولى، وهي خطوة تعتبر متقدمة في كل المعايير وتصب في خانة الطموحات الاصلاحية في مختلف المجالات خصوصًا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

ويلاحظ أن الأوامر الملكية لم تتضمن تعيين ولي ولي عهد، ويشار إلى أن السعودية كانت أول دولة يحكمها نظام ملكي تتبنى نظام ولاية ولاية العهد، وكان ذلك في عهد الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز الملك السادس للمملكة، حين أمر في العشرين من مارس 2014 بتعيين الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود ولياً لولي العهد، في الوقت الذي كان فيه ولي العهد الملك الحالي سلمان بن عبدالعزيز.

نظام الحكم

يذكر أن الأمر الملكي الصادر يوم الاربعاء تضمن تعديل الفقرة (ب) من المادة الخامسة من النظام الأساسي للحكم لتكون: "يكون الحكم في أبناء الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود وأبناء الأبناء، ويبايع الأصلح منهم للحكم على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا يكون من بعد أبناء الملك المؤسس ملك وولي للعهد من فرع واحد من ذرية الملك المؤسس". 

وهذا يعني أن ملك السعودية القادم في حال لم يكن من أبناء الملك المؤسس عبد العزيز، وكان من أحفاده، فإن ولي عهده يجب أن يكون من فرع آخر من ذرية الملك عبد العزيز، فيما يعني أن الملك (لو كان من أحفاد الملك عبد العزيز) لا يستطيع تعيين نجله وليًا للعهد.

وإذ ذاك، وبناء عليه، فإنه بموجب هذا التعديل، فإن الأمير محمد بن سلمان حال توليه حكم المملكة مستقبلاً لن يستطيع أن يورث الحكم لأحد أنجاله، حيث لا بد أن يكون ولي العهد من فرع آخر (أحد أبناء عمومته على سبيل المثال).


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. سياسيون وأكاديميون يناقشون نزاع الصحراء بعد لقاء جنيف
  2. ماكرون يخاطب الأمة الاثنين
  3. اليونيسف تعمم بيانات مثيرة للقلق حول أوضاع اليافعين اللاجئين والمهاجرين
  4. نائب ديموقراطي بارز: الادعاءات ضد ترمب
  5. فوضى قرارات في الأردن!
  6. الدفاعات الجوية السورية تتصدى لـ
  7. التايمز: روسيا تقف وراء محاولات تضخيم احتجاجات الشارع في فرنسا
  8. المغرب: حجز أكثر من طن من مخدر الكوكايين
  9. من هو الجنرال جون كيلي آخر الراحلين من البيت الأبيض؟
  10. الرياض تؤكّد: لن نُسلّم متورطين في قضية خاشقجي لتركيا
  11. قادة مجلس التعاون الخليجي يعقدون قمتهم المقبلة في الإمارات
  12. مطالبات ببدء إجراءات عزل
  13. إعلان الرياض: نحو قيادة عسكرية موحدة وسوق اقتصادية مشتركة
  14. قادة الخليج يدعون في الرياض لحماية وحدة مجلس التعاون
  15. الأردن: الحكومة تسحب تعديلات القانون
  16. فيلم إباحي فوق الهرم الأكبر يهز مصر
في أخبار