قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف_ متابعة: في محاولة لاستكشاف عوالم جديدة غير الأرض، اقترح رجل الأعمال والمستثمر في مجال الفضاء، إيلون موسك، خطة طموحة لبناء مدينة على الكوكب الأحمر في غضون 50 عامًا. وقال إنه من الممكن أن يسكنها مليون نسمة.

وأشار موسك، وهو صاحب شركة "سبيس إكس" لتسيير رحلات إلى الفضاء، إلى أنه يمكن إنشاء مدينة على المريخ خلال هذا القرن، لافتاً إلى أنها "لن تكون مجرد بؤرة استيطانية فقط، بل مجتمع كامل تتوفر فيه كافة الخدمات".

ويخطط موسك بالفعل لتسيير أول رحلة مأهولة إلى المريخ في عام 2023، متمنياً "أن يموت على سطح الكوكب الأحمر"، وفق ما نقلت عنه صحيفة "تلغراف" البريطانية، أمس الخميس.

وهو يرى أن المريخ أفضل مرشح ليكون أول مستعمرة بشرية خارج الأرض، وقال "إنه بارد قليلاً، لكن بإمكاننا رفع حرارته، فلديه غلاف جوي مساعد جدا يتكون بشكل أساسي من ثاني أكسيد الكربون مع بعض النيتروجين والأرغون وعدد قليل من العناصر الأخرى، مما يعني أن بإمكاننا زراعة النباتات على المريخ فقط عن طريق ضغط الغلاف الجوي".

واعتبر ماسك أن العيش على المريخ سيكون "ممتعاً"، لأن جاذبية الكوكب الأحمر تقدر بنحو 37% من جاذبية الأرض، مما سيتيح للبشر هناك حمل أشياء ثقيلة بسهولة والوثب في الأرجاء.

وتتضمن خطة الملياردير موسك، التي نشرت تفاصيلها مجلة "نيو سبيس"، بناء أسطول من ألف سفينة شحن للنقل الجماعي، إذ سيكون بمقدور السفينة الواحدة نقل 200 راكب دفعة واحدة.

وتشير الخطة إلى أن نقل الناس إلى الكوكب الأحمر لملء المدينة الموعودة سيستغرق ما بين 40 و100 سنة، ستتم خلالها أيضاً إقامة منازل ومرافق ومنشآت صناعية هناك، يتم شحن موادها من الأرض.

تجدر الإشارة إلى أن وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" تخطط لإنشاء مستعمرة على المريخ بحلول عام 2030، في إطارها للبحث عن حياة جديدة في أماكن أخرى غير كوكب الأرض.