: آخر تحديث
تحصل على النفط بطرق غير شرعية للتحايل على العقوبات

كوريا الشمالية تبيع شحنات أسلحة عبر وسيط سوري

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أفاد تقرير للأمم المتحدة الجمعة أن كوريا الشمالية لجأت إلى "زيادة هائلة" في عمليات النقل غير الشرعية للمنتجات النفطية عبر السفن من أجل التحايل على العقوبات المفروضة عليها من الأمم المتحدة، واستعانت أيضًا بتاجر سلاح سوري لبيع أسلحة إلى اليمن وليبيا.

إيلاف: في التقرير الذي يقع في 62 صفحة، وتم رفعه إلى مجلس الأمن، أدرجت لجنة خبراء من الأمم المتحدة أيضًا انتهاكات للحظر على صادرات كوريا الشمالية من الفحم والحديد والمأكولات البحرية ومنتجات أخرى تحقق الملايين من الدولارات لنظام كيم جونغ أون.

يبقى نقل المنتجات البترولية إلى ناقلات النفط الكورية الشمالية في البحر "الوسيلة الرئيسة لتفادي العقوبات"، وتشارك في هذه العمليات 40 سفينة و130 شركة، وفق التقرير الذي إطلعت عليه فرانس برس.

قال التقرير إن كوريا الشمالية "لم توقف برامجها النووية والصاروخية، واستمرت في تحدي قرارات مجلس الأمن في عمليات نقل غير شرعية من سفينة إلى أخرى للمشتقات البترولية، إضافة إلى نقل الفحم بحرًا خلال عام 2018". 

واعتبرت اللجنة أن الانتهاكات جعلت آخر حزمة من العقوبات الصادرة في مجموعة قرارات للأمم المتحدة في العام الماضي "غير فعّالة"، من خلال تخطي السقف المحدد لواردات كوريا الشمالية من النفط..

تجارة أسلحة عبر سوريا
وذكر التقرير أن كوريا الشمالية أيضًا "حاولت إرسال أسلحة صغيرة وخفيفة وغيرها من المعدات العسكرية من خلال وسطاء أجانب" إلى ليبيا واليمن والسودان.

أورد التقرير اسم مهرّب الأسلحة السوري حسين العلي، الذي عرض "مجموعة من الأسلحة التقليدية، وفي بعض الحالات صواريخ بالستية، على مجموعات مسلّحة في اليمن وليبيا" من منشأ كوري شمالي.

وبوساطة العلي تم التفاوض في دمشق عام 2016 على "بروتوكول تعاون" بين المتمردين الحوثيين في اليمن وكوريا الشمالية وينص على تأمين "مجموعة واسعة من المعدات العسكرية". وتستمر اللجنة في التحري عن التعاون العسكري الذي يشكل انتهاكًا للحظر على أسلحة كوريا الشمالية.

أوضح التقرير أن كوريا الشمالية استمرت في تلقي مداخيل وصلت إلى 14 مليون دولار من أكتوبر حتى مارس من صادرات لبضائع ممنوعة، مثل الحديد والصلب، إلى الصين والهند وبلدان أخرى.

الأضعف تنفيذًا وخرقًا
وأشارت اللجنة إلى أن "العقوبات المالية تبقى الأضعف تنفيذًا والأكثر عرضة للتحايل عليها بنشاط". أضافت أن دبلوماسيي كوريا الشمالية يلعبون دورًا رئيسًا في تجنب هذه العقوبات عبر فتح حسابات مصرفية متعددة. 

وبالرغم من منع الشركات المشتركة مع كوريا الشمالية، كشفت اللجنة عن أكثر من 200 شركة مشتركة، العديد منها انخرط في أعمال بناء ونشاطات أخرى في روسيا.

اللجنة التي أعدت التقرير مكلفة من مجلس الأمن بمراقبة تنفيذ العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية ردًا على تجربتها النووية السادسة وتجارب الصواريخ البالستية.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. النظام السوري وحلفاؤه يرتكبون الجرائم بالأسلحة المحرمة
  2. الإسلاميون في السودان يدعمون العسكر لتجنب الإقصاء السياسي
  3. باريس تتواصل مع بغداد لتذكيرها بمعارضتها عقوبة الإعدام
  4. مجلس الأمن يكلف
  5. خوف من توطين الفلسطينيين في لبنان توازيًا مع
  6. ترمب: لا نسعى إلى التغيير النظام في طهران
  7. احتواء تقدم المشككين في انتخابات البرلمان الأوروبي
  8. ترمب أول زعيم أجنبي يلتقي إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو
  9. جائزة إسرائيلية
  10. يمين الوسط في برلمان الاتحاد الأوروبي يطالب برئاسة المفوضية الأوروبية
  11. نجل نتانياهو يدعو العرب والمسلمين إلى تحرير سبتة ومليلية !
  12. الموسيقى باتت ترافق رحلات العبّارات على مياه البوسفور
  13. فوز كبير للاشتراكيين في اسبانيا بالانتخابات الأوروبية
  14. حزب الرابطة اليميني المتطرف يتصدّر الانتخابات الأوروبية في إيطاليا 
  15. معتقلة سورية سابقة انجبت طفلها في السجن تحاول بدء
في أخبار