قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إسلام آباد: ينتخب البرلمان الباكستاني الثلاثاء سياسياً مقربا من رئيس الوزراء عمران خان رئيسا للبلاد وهو منصب فخري إلى حد كبير ليحل محل مأمون حسين على رأس الدولة الإسلامية الوحيدة التي تملك السلاح النووي.

ومن المفترض أن يشارك أكثر من ألف سناتور ونائب اتحادي ومحلي في عملية الاقتراع التي تجري بين الساعة 10,00 (05,00 ت غ) و16,00 (11,00 ت غ) في مختلف الغرف المعنية على أن تصدر النتيجة خلال المساء.

ولا يتم انتخاب الرئيس الباكستاني بالاقتراع العام بل يعين الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية مرشحه عادة في المنصب.

وهناك ثلاثة متنافسين أبرزهم عارف ألفي الذي يحظى بدعم "حركة الإنصاف" الحاكمة ومولانا فضل الرحمن مرشح جماعة علماء الاسلام الحزب المعارض الذي تدعمه الرابطة الإسلامية في باكستان والذي كان الحزب الحاكم سابقاً.

أما حزب الشعب الباكستاني، التشكيل الثالث من حيث العدد في الجمعية الوطنية، فقدم مرشحه اعتزاز إحسان.

ويعد ألفي المرشح الأوفر حظا وكان أحد مؤسسي حركة الانصاف وتولى منصب الأمين العام فيها على مدى ثماني سنوات اعتبارا من العام 2006.