: آخر تحديث
في مواجهة الضغوط الأميركية

روحاني يستدعي ذكريات الحرب الإيرانية - العراقية

استدعى الرئيس الإيراني حسن روحاني ذكريات الحرب الدامية بين إيران والعراق السبت في إطار دعوته إلى الوحدة الداخلية في مواجهة الصعوبات الاقتصادية والضغوط الأميركية.

إيلاف: قال روحاني في خطاب بثه التلفزيون الحكومي "اليوم، الحكومة تقف في الخطوط الأمامية للجبهة. هذه حرب اقتصادية ونفسية ودعائية".

لا تراجع لا انحناء
أضاف "مررنا بأيام جيدة وأيام صعبة خلال الدفاع المقدس"، الاسم الرسمي الذي تستخدمه إيران لوصف حربها مع العراق التي استمرت بين 1980 و1988 وخلّفت ما يصل إلى مليوني قتيل. تابع "لكن أمتنا لم تتراجع أبدًا. والآن، أيضًا أمتنا لن تنحني أمام ضغط مجموعة جديدة في البيت الأبيض".

واجه الاقتصاد الإيراني صعوبات كبيرة في الأشهر الأخيرة، جزئيًا، بسبب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى الكبرى، وسمح برفع عقوبات مفروضة عليها مقابل الحد من تطوير برنامجها النووي.

فقد الريال الإيراني حوالى 70 بالمئة من قيمته مقابل الدولار مقارنة مع قيمته العام الفائت، فيما واصلت الأسعار الارتفاع وتزايد نقص السلع.

أي وجه نصدق؟
وأشار روحاني إلى إن واشنطن تضغط على بلاده، وفي الوقت نفسه تدعوها "كل يوم" إلى طاولة المفاوضات. وقال "إنهم یمارسون الضغوط علي الشعب الایراني من جهة، ویرسلون رسائل بالطرق المختلفة لإجراء محادثات لحل المسالة من جهة أخرى".

تساءل "أي نصدق في هذه الظروف، هل الرسالة والمرونة التي تبدونها في رسائلكم أم ممارساتكم الهمجیة؟". وتابع "إن كنتم صادقین فی ما تقولون وتحرصون على الشعب الإیراني، لماذا تریدون ممارسة الضغوط على حیاة الشعب الإیراني؟".

ودعا روحاني إلى رصّ الصفوف بعد أسابيع من الضغوط من الإصلاحيين والمحافظين بشأن طريقة تعاطيه مع الأزمة الاقتصادية. وقال "لا يمكننا محاربة أميركا واليسار واليمين في الوقت نفسه. لا يمكن أن نحارب على ثلاث جبهات".

الصعوبات لا تلغي الأهداف
أقّر روحاني أيضا بالضغوطات الاقتصادية المتصاعدة. وقال "لا يمكننا التراجع عن أهدافنا بسبب الصعوبات الموقتة. تذكروا تلك الأيام (الحرب)، الآلام الدامية جلبت لنا الانتصارات في نهاية المطاف". 

أدلى روحانى بهذه التصريحات خلال فعالية أطلق عليها اسم محمد علي رجائي، الرئيس الإيراني الثاني الذي اغتيل في أغسطس من العام 1981، في حادث نسب إلى حركة مجاهدي خلق الماركسية الإيرانية السياسية المسلحة.
 


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. سم الهزيمة الزعاف
شوشو - GMT السبت 08 سبتمبر 2018 08:54
لا يمكننا التراجع عن أهدافنا بسبب الصعوبات الموقتة. تذكروا تلك الأيام (الحرب)، الآلام الدامية جلبت لنا الانتصارات في نهاية المطاف". أية انتصارات ايها الخائب؟بل الهزائم! ألم يتعرف الخميني بأن قبوله بوقف اطلاق النار (اشد عليّ من شرب السم)؟
2. سعدآباد ١٩٣٨
Rizgar - GMT السبت 08 سبتمبر 2018 10:38
ما الذي جمع عرب العراق وفرس ايران (غير الحقد و التامر على الكورد).. واجتياح كركوك من قبل قاسم سليماني .. وكسر عيون (الاكراد) واخضاعهمللكيان الخبيث .ما الذي جمع حكم السنة بزمن صدام، مع تركيا، غير التامر ايضا على الكورد واحتقار الكورد ؟
3. العرب والترك والفرس ...
卡哇伊 - GMT السبت 08 سبتمبر 2018 10:39
ما الذي جمع (العراق وتركيا).. ما الذي جمع (اردوغان وحيدر العبادي)..؟؟ بعد سوء علاقات؟؟ ما الذي جمع (ايران وتركيا) حتى زار رئيس اركان الجيش الايراني تركيا بعد انقطاع دام اكثر من 40 سنة؟؟ ما الذي جمع (العراق وتركيا وايران) بتحالف عسكري؟؟ اليس ما جمعهم (هو التامر على الشعب الكوردي باقليم كوردستان لبقاء كيان مسخ باسم العراق).


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خادم الحرمين الشريفين يجري اتصالاً هاتفياً بملك المغرب
  2. ماي تفجر قذيفتها في وجه الجميع!
  3. نور سلطان نزارباييف غاب وحضر
  4. القضاء المغربي يدين عمدة وجدة ورئيس جهة الشرق بالسجن النافذ
  5. من هو جون بيركو الرئيس الحالي لأقدم برلمان في العالم؟
  6. سلطان الجابر: الثورة الرقمية تتطلب من المؤسسات الحكومية تطوير ثقافتها
  7. توسك: سنمنح لندن تأجيلا قصير المدى للخروج
  8. بومبيو يشكر الأمير محمد بن سلمان على دعم جهود السلام في اليمن
  9. تناول المشروبات الساخنة يزيد خطر الاصابة بسرطان المريء
  10. عبدالله الثاني: لا أحد يضغط عليّ!
  11. فنلندا الأكثر سعادة عالميًا والامارات عربيًا
  12. الكويت تعلن موقفها من
  13. ثورة في لندن: عصر جديد من وسائل النقل الذكية
  14. صفقة ديزني - مردوخ تحوّل أطفال الأخير الستة مليارديرات!
  15. بريطانيا تطلب إرجاء موعد بريكست حتى 30 يونيو
  16. مدمن مخدرات يقتل ويصيب 11 شخصًا في مصر
في أخبار