: آخر تحديث

آلاف النازحين يعودون إلى منازلهم في إدلب

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: عاد آلاف النازحين إلى منازلهم في محافظة إدلب ومحيطها خلال أقل من 48 ساعة على إعلان الاتفاق الروسي التركي الذي من شأنه تجنيب المنطقة عملية عسكرية لقوات النظام، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ومنذ بداية أغسطس الماضي، توجهت الأنظار إلى محافظة إدلب في شمال غرب البلاد مع إرسال قوات النظام التعزيزات العسكرية تلو الأخرى تمهيداً لهجوم ضد آخر أبرز معاقل الفصائل المقاتلة، قبل أن تصعد قصفها في النصف الأول من الشهر الحالي بمشاركة طائرات روسية.

وتسبب التصعيد بنزوح أكثر من 30 ألف شخص قبل أن يعود الهدوء ليسيطر مجدداً على المحافظة ويفسح المجال امام المفاوضات الروسية التركية.

وانتهت المفاوضات بإعلان الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان الإثنين اتفاقاً لإنشاء منطقة منزوعة السلاح على طول خط التماس بين قوات النظام والفصائل بعمق يتراوح بين 15 و20 كيلومتراً.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "استفاد النازحون من فترة الهدوء التي رافقت المفاوضات الروسية التركية ليبدأ عدد منهم بالعودة قبل أن تزداد الوتيرة مع إعلان الاتفاق".

وأشار عبد الرحمن إلى أن "نحو سبعة آلاف نازح عادوا إلى بلداتهم وقراهم منذ إعلان الاتفاق الروسي التركي، وخصوصاً في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وريف حماة الشمالي".

وتقع بعض القرى والبلدات التي عاد إليها سكانها، وفق عبد الرحمن، في المنطقة المنزوعة السلاح.

وتظاهر عشرات النازحين الثلاثاء في مخيم قرب الحدود التركية للترحيب بالاتفاق الروسي التركي. ورفعوا لافتات كتب عليها "نحن أصحاب حق وحقنا العودة - ريف حماة الشمالي اللطامنة" و"راجعين بإذن الله" و"شكرا لاخوتنا الأتراك - أهالي مدينة اللطامنة".

وطالب نازحون بضمانات للعودة إلى قراهم وبلداتهم في ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي. وعلى هامش مشاركته في التظاهرة، قال أبو عادل النازح في ريف إدلب الجنوبي "نطالب (...) بضمان لعودة النازحين وألا يحدث خروقات وقصف للمدنيين". 

وقال الشاب مرهف الجدوع "لا نريد أن نتهجر مرة ثانية وثالثة ورابعة (...) كفانا نزوحا وجلوسا تحت الخيم، نريد العودة إلى منزلنا ومدارس أطفالنا".

وكانت الأمم المتحدة حذرت من أن يسفر أي هجوم لقوات النظام على محافظة إدلب ومناطق سيطرة الفصائل المحاذية لها، حيث يعيش نحو ثلاثة ملايين نسمة، عن "أسوأ كارثة إنسانية" في القرن الحالي. 

وأشادت الأمم المتحدة بالاتفاق الروسي التركي. ورحب علي الزعتري، المنسق المقيم للشؤون الإنسانية والتنموية للأمم المتحدة في الجمهورية العربية السورية، "بأن يتيح الاتفاق (...) انسياب المساعدات الإنسانية وحقن دماء المدنيين".

وأكد الزعتري في بيان استعداد منظمات الأمم المتحدة العاملة في سوريا "لتقديم المساعدات الإنسانية اللازمة لمدينة إدلب وريفها".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الجزائريون يتظاهرون من جديد
  2. فساد حزب الله: وشهد شاهدٌ من أهله!
  3. واشنطن تفرض عقوبات على مسؤول في حزب الله
  4. المحكمة العليا في جبل طارق تمدد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية 30 يومًا
  5. ميركل: هجمات ترمب على النائبات تتعارض مع ما يجعل أميركا عظيمة
  6. إيران: ادعاء الأمريكيين إسقاط طائرة إيرانية مسيرة مثير للسخرية
  7. طائرة مسيرة تقصف معسكرا للحشد التركماني العراقي
  8. قادة الاحتجاج يعلنون تأجيل مفاوضات مع المجلس العسكري في السودان
  9. زلزال قوي يضرب أثينا
  10. بريطانيا تهب لوحة
  11. مناطق المعارضة في سوريا ما بين الاعتقالات والجرائم والقصف
  12. 14 محافظة عراقية تترقب تظاهرات تطالب بالإصلاح
  13. حان وقت طرد تركيا من الناتو!
  14. هل لبنان على موعد مع مرحلة أمنية وسياسية صعبة؟
  15. صناعة السينما السعودية تخطو إلى العالمية بفيلم
  16. إيران: واشنطن دمرت واحدة من طائراتها المسيرة
في أخبار