قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: كشفت وزارة الدفاع الأميركية ان الجيش المغربي سيحصل على ترسانة جديدة من صواريخ "جو جو" في صفقة مع شركة "ريثيون" الأميركية، وهي الصواريخ المتقدمة التي تركب على مقاتلات "إف 16".

وذكرت وزارة الدفاع الأميركية أنه سيتم إنتاج هذه الصواريخ المتقدمة في مصانع الشركة في ولاية أريزونا. وبالإضافة إلى الصواريخ، ستقوم الشركة بإنتاج قطع الغيار والمعدات التيليمترية للصواريخ المذكورة، فيما سيتم إنجاز العقد بحلول شهر يناير 2021.

"المساء" كتبت أنه حسب تفاصيل الصفقة، سيحصل المغرب على صواريخ "جو جو" متوسطة المدى لمقاتلاته، بالإضافة إلى قطع الغيار والدعم اللوجيستيكي، ويركب الصاروخ في مقاتلات "إف 16"، وتمكّن قوته في دقة توجيهه بالرادار وقدرته على تتبع الأهداف حتّى من مسافات بعيدة.

إسبانيا تحذّر من السفر إلى المغرب

"العلم" لسان حال حزب الاستقلال كتبت أن وزارة الخارجية الإسبانية حذّرت الرعايا الإسبان من السفر إلى عدة دُول منها المغرب التي صنّفتها ضمن المجموعة الثالثة التي تضم 56 دولة تتفاوت دَرَجَة الخطورة فيها بِسَبَب الجريمة، وهي الطوغو وغانا والأرجنتين والأوروغواي وبوليفيا وكوبا وكورسيكا.

وقسّم تقرير أصدرته الخارجية الإسبانية دول العالم إلى أربع مجموعات بما فيها بلدان خطيرة للغاية، وبلدان ينبغي تجنّب زيارتها ودوّل يُمكن زيارتها، بأمان ودون قيود.

وأضافت "العلم" ان 12 بالمائة من دول العالم تنتمي إلى المجموعة الأولى، حيث تدعو الخارجية الإسبانية للامتناع عن زيارتها تحت أي ظرف من الظروف بِسَبَب الحروب الدائرة فِيهَا وعدم الاستقرار الأمني، وضمنها سوريا والعراق وليبيا والصومال وبورندي وإريتيريا وبابواغينيا الجديدة وأفغانستان ومالي وجمهورية إفريقيا الوسطى وجنوب السودان.كما تضم المجموعة الأولى 12 دولة خطيرة نوعاً ما لا ينصح بزيارتها إلا للضرورة القصوى وضمنها مصر والسعوديّة وفنزويلا وهايتي ونيجيريا وتشاد وكوريا الشمالية وباكستان.

6 آلاف مهاجر سري مغربي دخلوا إيطاليا

"الأحداث المغربية" كتبت أنه بعد تحقيقات استمرت لأربعة أشهر، تمكّنت الفرقة الوطنيّة للدرك الملكي من تفكيك عصابة تنشط في الهجرة السريّة إلى أوروبا عبر ليبيا، واحتجاز المرشحين للهجرة السريّة، وتبييض الأموال. نجاح الدرك الملكي في إسقاط العصابة ذات الامتدادات الوطنية والدولية، جاء بعد بحث وتحري بدأ منذ سبتمبر الماضي، مباشرة بعد توقيف اثنين من منظمي الهجرة السريّة، حيث بيّنت التحقيقات الأوّلية معهما عن تورط شبكة إجرامية لها امتدادات على الصعيد الدولي.

وكشف تقرير نشرته وزارة الداخليّة الإيطالية أن حوالي ستة آلاف مهاجر سري مغربي، تمكنوا من الدخول إلى إيطاليا خلال السنة الماضية انطلاقاً من الأراضي الليبيّة والتونسية. وبذلك جاء المهاجرون المغاربة غير الشرعيين في المرتبة العاشرة بعد كلّ من نيجيريا وغينيا كوناكري وبنغلاديش والكوت ديفوار و مالي وإرتيريا وتونس والسنغال.

وحسب الصحيفة ذاتها فإن التقرير الايطالي جاء فيه كذلك ان المهاجرين السريين المغاربة شكَّلوا 5 في المائة من مجموع 120 ألف "حراك" وصلوا الشواطئ الإيطالية بشكل غير قانوني. وهو رقم اعتبر استثنائيًّا بعدما لم يتجاوز عددهم قبل 2017 أكثر قليلاً من ألفي مهاجر في 2015 و 4500 في 2016.

اعتقال شرطي إسباني متهم بتهريب كحول خاص

"المساء" كتبت أيضاً ان السلطات المغربية اعتقلت رجل أمن إسباني يعمل في مدينة مليلية المحتلة (شمال)، بعد ضبط كمّية كبيرة من الكحول يستعمل في تجفيف الحشيش لديه، فِيمَا شكلت الواقعة إحراجا كبيراً للسلطات الإسبانية في المدينة المحتلة، التي دخلت على خط القضيّة لمعرفة التفاصيل، في ظل تزايد تورّط رجال الأمن الإسبان في وقائع مشابهة.

وأضافت الصحيفة ذاتها أن ان السلطات المغربية ضبطت 288 قنينة من الكحول الطبّي مخبأة في عدّة حقائب بين الأمتعة، في سيارة رجل الأمن الإسباني بالمدينة، وكان ينوي بيعها في المغرب بِسَبَب ارتفاع ثمنه.

ويواجه رجل الأمن الإسباني الوجود رهن الإعتقال الاحتياطي تهم ترويج مادّة ممنوع ترويجها في المغرب، فيما فضلت السلطات المحليّة التزام الصمت حيال قضيّة الشرطي حتى يتمّ التحقيق في تفاصيلها.

الدرك يطيح بشبكة هربت 4635 هاتفا ذكيا من الخليج 

تختم "إيلاف المغرب" جولتها في الصحافة المغربية بـ"الأخبار" التي كتبت أن عناصر السرية الجويّة بالنواصر التابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي بالدار البيضاء أنهت، تحقيقاتها الأوّلية في قضيّة إحباط شحنة ضخمة من الهواتف الذكية المهربة المقدرة قيمتها بأربعة ملايين دولار، حيث أطاحت التحريات بأربعة أشخاص يتحدرون جميعهم من مدينة الدار البيضاء، في انتظار توقيف شخصين آخرين تم تحديد هويتهما، ويجري البحث عنهما على الصعيد الوطني، بموجب مذكرة بحث حررت في حقهما من طرف المصالح المعنيّة.

ونسبة إلى مصدر الصحيفة فإنه استنادا للتحريات الأوّلية التي باشرتها عناصر المركز القضائي بسرية النواصر، تَحْت إشراف قائد السريّة وبتنسيق مع النيابة العامّة المختصّة، فإن المتهمين الأربعة تم اعتقالهم يومي الجمعة والسبت بمواقع متفرقة بتراب ولاية الدار البيضاء، أحدهم يعتبر من كبار تجار الهواتف بدرب "غلّف"، حيث ساعدت الكشوفات العلمية والخبرات التقنيّة التي خضعت لها وصولات تسلّم وشحن الكمّيّة الضخمة من الهواتف، وكذا تتبع ورصد المكالمات الهاتفية للمتهمين المفترضين، بمساعدة أجهزة الاستخبارات والفرقة الوطنيّة للأبحاث القضائية التابعة للقيادة العُليا للدرك الملكي بالرباط، على الإطاحة بالفوج الأول المتورط في تهريب أكثر من 4635 جهازا بقيمة إجمالية فاقت 4 ملايين دولار.