: آخر تحديث

الاتفاق الكوري حول الألعاب الأولمبية لن يفضي إلى نزع سلاح الشمال

سيول: يشير الاتفاق الذي تعتزم كوريا الشمالية بموجبه إرسال رياضيين للمشاركة في الألعاب الأولمبية الشتوية في الجنوب، الى تغيير في العلاقات بين البلدين لكنه لن يكون له أي تأثير على طموحات بيونغ يانغ النووية، برأي محللين.

وجرت الثلاثاء أول محادثات بين الشمال والجنوب منذ أكثر من عامين، وتم الاتفاق خلالها على أن ترسل بيونغ يانغ وفدا رفيع المستوى الشهر المقبل إلى الألعاب الأولمبية التي تنظم في بيونغ تشانغ، وعلى إجراء محادثات جديدة رفيعة المستوى.

وجرى اللقاء بعد أشهر من التوتر المتصاعد نتيجة تسريع بيونغ يانغ برنامجيها النووي والبالستي، سعيا من الطرفين لتهدئة الوضع.

وعلق الأستاذ في جامعة يونسي في سيول دون ديلوري أن "الطرفين أرادا تحقيق نصر وهو ما حصلا عليه".

وكانت سيول بصفتها منظمة الدورة الأولمبية، مصرة على أن تشارك بيونغ يانغ في "أولمبياد السلام" كما تدعوها، بعدما قاطعت الألعاب الأولمبية السابقة التي جرت في العاصمة الكورية الجنوبية عام 1988.

وقبل الخطاب الذي ألقاه زعيم البلاد كيم جونغ أون بمناسبة حلول رأس السنة، لم يبد الشمال أي مؤشر إلى رغبته في المشاركة في الالعاب الاولمبية، بل واصل تطوير برامجه العسكرية المحظورة متحديا العقوبات الدولية المفروضة عليه.

وأطلقت بيونغ يانغ صواريخ قادرة على بلوغ الأراضي الأميركية وقامت في ايلول/سبتمبر بتجربتها النووية السادسة.

امكانية استغلال الانفتاح

تشكل مشاركة كوريا الشمالية تأكيدا ضمنيا على ان بيونغ يانغ ستمتنع عن أي استفزاز خلال شباط/فبراير وآذار/مارس، أي طوال فترة الألعاب الأولمبية وأولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة.

وكانت سيول وواشنطن وافقتا مسبقا على تأجيل مناوراتهما  المشتركة السنوية إلى ما بعد الالعاب الأولمبية، وهي مناورات تندد بها كوريا الشمالية باعتبارها تدريبا على اجتياحها.

وقال المحلل في معهد آسان للدراسات السياسية في سيول غو ميونغ هيون إن الشمال حظي بذلك بدرع "استراتيجية" تقيه إي ضربة عسكرية أميركية محتملة تلوح بها إدارة الرئيس دونالد ترامب باستمرار باعتبارها "خيارا مطروحا".

وأضاف "لن تتمكن واشنطن من اتخاذ تدابير عسكرية ضد الشمال خلال مفاوضات بين الكوريتين حتى لا تتهم في حال طرأت مشكلات".

لكن ما الذي سيحصل بعدما تنتهي الألعاب الأولمبية وتعود الظروف الجيوسياسية إلى ما كانت عليه في شبه الجزيرة؟

يقول سكوت سنايدر من مجلس الشؤون الخارجية "يجب أن ننظر في ما إذا كان من الممكن استغلال هذا الانفتاح للتشجيع على السلام والأمن إلى ما بعد الألعاب الأولمبية بحد ذاتها".

وبالرغم من نقاط الاتفاق التي تم التوصل إليها الثلاثاء، فإن كوريا الشمالية لم تقطع أي وعود بالنسبة لبرنامجيها النووي والبالستي، ولم يخف رئيس وفدها استياءه عند طرح هذه المسالة.

انقسام

أوضح ري سون غوون للصحافيين أن إزالة السلاح النووي ليست موضوعا مطروحا للنقاش بين الكوريتين. وقال إن "الولايات المتحدة هي هدف كل قنابلنا النووية وقنابلنا الهيدروجينية وصواريخنا البالستية العابرة للقارات".

وتابع أن هناك "مشكلات كثيرة" ينبغي تسويتها بين الطرفين، محذرا من أي "عقبات غير متوقعة" في المستقبل.

ويرى المحللون أن سيول قد تجد نفسها في مأزق بين رغبتها في تحسين علاقاتها مع بيونغ يانغ وحرصها على العمل مع واشنطن من أجل تجريد الشمال من السلاح النووي.

وتشدد الولايات المتحدة باستمرار على أن أي مفاوضات يجب أن تفضي إلى نزع السلاح التام من كوريا الشمالية وبصورة يمكن التثبت منها.

وكتبت صحيفة "شوسون إيلبو" الكورية الجنوبية في افتتاحية "جميعنا مدركون للسبب خلف إرادة كوريا الشمالية المفاجئة في المشاركة في ألعاب بيونغ تشانغ" مضيفة "إنها رغبة في إثارة انقسام بين الحكومتين الكورية الجنوبية الراغبة في خوض مفاوضات بين الكوريتين، والأميركية الساعية إلى نزع سلاح الشمال النووي".

ويدعو الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إين منذ فترة طويلة إلى الحوار مع الشمال لبحث برامجه العسكرية التي تثير قلق الولايات المتحدة والأسرة الدولية وحملت الأمم المتحدة على فرض عدة مجموعات من العقوبات على بيونغ يانغ.

وتطالب واشنطن بوقف التجارب النووية كشرط مسبق لأي مفاوضات مع الشمال.

وقال الأستاذ في الأكاديمية الدبلوماسية الكورية كيم هيون ووك إنه "سيتحتم على كوريا الجنوبية في وقت ما أن تختار بين العلاقات الكورية والانضمام إلى الجهود الأميركية لتفكيك البرامج النووية الكورية الشمالية" معتبرا أن الرئيس مون لن يتخلى بسهولة عن طموحاته في تحسين العلاقات مع بيونغ يانغ "وهو ما سيثير بلبلة حتما داخل التحالف".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الفتاة السويدية التي عطلت ترحيل أفغاني تواجه السجن
  2. الجبير: الملك سلمان مصمم على محاسبة قتلة خاشقجي
  3. نتانياهو: سنفاوض الأردن لاستئجار منطقتي الباقورة والغمر
  4. بريطانيا وفرنسا وألمانيا تدعو السعودية لبذل المزيد من الجهود في قضية خاشقجي
  5. روحاني يقترح تعيين 4 وزراء
  6. انتخابات منتصف الولاية: المد الديموقراطي لم يعد بالزخم نفسه
  7. الولايات المتحدة تعود إلى الملف السوري بقوة
  8. فتح باب التسجيل والترشح لجائزة الصحافة العربية
  9. العالم يساند موقف الرياض: نعم لمعاقبة قتلة خاشقجي!
  10. علماء في أوكرانيا يخترعون أكياسا
  11. مسؤول سعودي: 18 متهما في قضية وفاة خاشقجي موقوفون وقيد التحقيق
  12. نتائج نهائية... حزب بارزاني يكتسح مقاعد برلمان اقليم كردستان
  13. مستشار ترمب السابق: السعودية تخوض معركة أكتوبر 2018
  14. موسكو: واشنطن
  15. أكثر من مليار ونصف دولار جائزة اليانصيب في الولايات المتحدة
  16. ترمب: أميركا ستنسحب من معاهدة نووية مع روسيا
في أخبار