: آخر تحديث
مؤكدًا أن التحقيقات  ستكشف العديد من الوقائع

خالد بن سلمان: كل التقارير حول خاشقجي زائفة

واشنطن: أكد السفير السعودي في واشنطن، الأمير خالد بن سلمان، أن العديد من الشائعات المغرضة، في ما يخص قضية الصحافي جمال خاشقجي، انتشرت خلال الأيام الماضية، على الرغم من أن التحقيقات لم تنتهِ بعد.

وأضاف الأمير خالد بن سلمان في بيان أن التحقيقات ستكشف العديد من الوقائع في ما يخص قضية الصحافي جمال خاشقجي.

وتابع: "أفضل عادة عدم التطرق لمثل تلك الادعاءات، خاصة حين يتعلق الأمر بمصير مواطن سعودي مفقود، كرس قسماً كبيراً من حياته لخدمة بلاده".

وقال السفير السعودي في واشنطن: "لا شك أن عائلته في المملكة قلقة جداً عليه، وكذلك نحن. فلجمال العديد من الأصدقاء في السعودية، وأنا منهم، فعلى الرغم من الاختلافات في عدد من القضايا، لا سيما مسألة اختياره ما أسماه "النفي الاختياري"، حافظنا على التواصل في ما بيننا عندما كان في واشنطن".

وشدد قائلا: "أعرف أن الكثيرين هنا في واشنطن والعالم قلقون حول مصيره، لكنني أؤكد لكم أن كافة التقارير التي أشارت إلى أن جمال خاشقجي اختفى في القنصلية في اسطنبول، أو أن سلطات المملكة احتجزته أو قتلته زائفة تماماً ولا أساس لها من الصحة. فأولى التقارير التي صدرت من تركيا أشارت بداية إلى أنه خرج من القنصلية ثم اختفى. لكن بعد فترة وجيزة، وعندما أصبحت السلطات المختصة في المملكة معنية بالتحقيق في القضية، تغيرت الاتهامات، لتصبح أنه اختفى داخل القنصلية". 

وأضاف "ثم بعد السماح للسلطات التركية ووسائل الإعلام بتفتيش مبنى القنصلية بكامله، تغيرت الاتهامات مجدداً إلى الادعاء الفاضح بأنه قتل في القنصلية، خلال ساعات العمل، ومع تواجد عشرات الموظفين والزوار في المبنى. لا أعرف من يقف وراء هذه الادعاءات، أو نواياهم، ولا يهمني صراحة".

كما أكد أن ما يهم المملكة والسفارة السعودية حالياً هو سلامة خاشقجي، وتبيان حقيقة ما حصل. 

وأشار إلى أن "جمال مواطن سعودي فقد بعد مغادرة القنصلية، ولم تكن زيارته تلك الأولى إلى القنصلية في اسطنبول، حيث كان يأتي بانتظام إلى القنصلية (بالإضافة إلى السفارة في واشنطن) خلال الأشهر القليلة الماضية من أجل بعض الخدمات والمعاملات".

وشدد السفير السعودي في واشنطن على أن القنصلية السعودية في اسطنبول تتعاون بشكل كامل مع السلطات المحلية للكشف عما حدث بعد مغادرته، بالإضافة إلى ذلك، فقد أرسلت المملكة فريقًا أمنيًا، بموافقة الحكومة التركية، للعمل مع نظرائهم الأتراك، مؤكداً أن الهدف هو الكشف عن الحقيقة وراء اختفائه.

وختم موضحاً "إنه على الرغم من أن الوضع غير عادي، إلا أن الإجراءات المتخذة ليست كذلك، فجمال مواطن سعودي، وسلامته وأمنه هما بالتالي من أولويات المملكة، كما هو الحال بالنسبة لأي مواطن آخر، لذا لن تألو المملكة جهدا من أجل الكشف عن مصيره ومكانه".

إلى ذلك، دعا مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تركيا والسعودية إلى التحقيق الفوري في قضية اختفاء خاشقجي.
 


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أسألوا عن المستفيد والتوقيت؟
متابع لايلاف - GMT الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 02:42
مختصر مفيد وكالتالي ركزوا على خطيبته لاني سمعت تصريح لها لا يتلائم مع شخصية واهتمامات جمال خاشقجي. واما نعي برهان غليون وامور اخرى تخص قطر والاخوان المسلمين فقط انظروا ال ما حدث في سوريا وكنا سابقا نعتقد ان المثقف الليبرالي برهان غليون ليس عبدا للدولار وعصابة الاخوان والباقي تفاصيل ؟لا ادعي ان ضليع بالمخابرات التركية ولكن فقط من مسلاسلاتهم التلفزيونية يعرف الجميع انها عصابات خطرة ومافايا كبيرة في الدولة العميقة التركية وليس بعيدا ان جماعة غريم الرئيس التركي المسمى غولان على ما اعتقد هم الطرف الثالث مع جهة مخابراتية تركية من جماعة غولان باموال قطرية وروح اخونجية؟كل هذا وانا اقرا اليوم اخر ما كتبه جمال خاشقجي ويقولون عنوان أخر مقالة له ؟ الكل خائف؟ اي كل معارض امير او صحفي او ظابط كبير خائف من ولي العهد؟فلهذا ليفهم القادة السعوديين ايضا ان المال ليس كل شيئ والحرية والعدالة وهذه المصطلحات ظرورية ليس بالصحافة والصحفيين بل في التطبيق بحدود مقبولة وما كان يدعو له جمال من دستورية ملكية هي افضل الحلول مع تمنياتي كعراقي ان تهدا المنطقة لكي تعود بلاد النهرين مركز الدنيا بكل معانيها لتعود لدورها الحضاري وتحتظن الجميع رغم انف كل المتطفلين على حقائق التاريخ والجغرافيا القريبين والبعدين وخاصة اسرائيل الصهيونية وادواتها القزمة كقطر وغيرها والله على كل شيئ قدير
2. ابحثوا عنه في ايران
الشيخ ابو بكر النجدي - GMT الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 05:31
في كل فضيحة ارهابية ابحثوا فيها عن ايران !
3. ابحثوا عنه في قطر.
زياد طويل - GMT الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 12:26
كلام الفير سعودي مقنعة، صادقة ومباشرة. اوراق شخصية يحتاجها جمال خاشقجي ممكن ان يحصل عليها في واشنطن او في لندن. هو يعرف ان ليس ضده منع او مذكرة توقيف من بلده. الدليل ذهابه الى القنصلية في اسطنبول. لو ان لديه ادنى شك انه سيتعرض لمسأءلة او اعتراض لما ذهب اليها قطعيا. اذا لماذا اسطنبول؟ اليس من الممكن ان "خطيبته" اوهمته ان اوراق الزواج يجب ان تكون من القنصلية من اسطنبول؟؟ في هذه الحالة يكون جمال خاشقجي استدرج لان "قاتليه" لديهم حرية حركة وتغطية في تركيا. اذا ليست اجهزة سعودية. ولو ارادت الاجهزة السعودية تصفيته لفعلت ذلك في اي مكان سوى قنصلية بلدهم وامام شاهدة تنتظره في الخارج. قلت "قاتلوه" واخشى واتمنى ان اعتقادي خاطئ، انما استوقفني امس رثاء برهان غليون لجمال خاشقجي. من اعلمه وطلب منه رثاء: خاطفوه وقاتلوه...


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ملف إدلب يعود إلى واجهة الأحداث في سوريا
  2. حملة دولية لانقاذ 2320 إيرانيا من الإعدام
  3. عبد المهدي هدد والعبادي رفض تحديد صلاحيات حكومته
  4. قرية مهاجرين في إيطاليا تكافح من أجل البقاء
  5. إيقاف حسابات في تويتر يثير استياء المغردين
  6. أول رئيس عراقي يتجول في مكان عام في العاصمة منذ 2003
  7. مولر لن يطيح بترمب… وتقريره قد لا يرى النور أبدًا!
  8. الكرملين: ملفات مهمة أمام
  9. بريطانيا تفرج عن داعية الكراهية أنجم تشودري
  10. تركيا: لم نقدم تسجيلات صوتية لأي طرف حول خاشقجي
  11. بوتين: نرفض «تخريب العلاقة مع الرياض»
  12. إيران وروسيا
  13. صدامٌ في أميركا بين الأمن القومي والأمن الداخلي
  14. العبادي يعلن عدم اعتزاله السياسة وتشكيل قوة ثالثة مدنية لا طائفية
  15. بومبيو: السعودية شريك استراتيجي وحاضنة الحرمين
  16. سابقة في البرلمان البريطاني: نائبان يعجزان عن التفاهم بالانكليزية!
في أخبار