: آخر تحديث
أوغلو إلى بغداد لبحث إعمار العراق ومواجهة حزب العمال

النروج تبحث مع العراق التعاون العسكري ضد الإرهاب ومواطنيها بداعش

بدأ وزير الدفاع النروجي جنسن مباحثات في بغداد اليوم مع نظيره العراقي عرفان الحيالي لتعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والنروجيين الدواعش في العراق.. فيما يبدأ وزير الخارجية التركي أوغلو في بغداد غدًا مع القادة العراقيين جولة تتناول مواجهة حزب العمال التركي المسلح في أراضي العراق الشمالية، ومساهمة تركيا في إعادة إعمار العراق.

إيلاف: دخل وزير الدفاع النروجي فرانك باك جنسن الأربعاء لدى وصوله إلى بغداد على رأس وفد عسكري في مباحثات مع نظيره العراقي عرفان الحالي والمسؤولين العسكريين العراقيين لبحث العلاقات الأمنية والعسكرية بين البلدين.

وأخيرًا كشفت وكالة الاستخبارات النروجية عن تولي أشخاص نروجيين مناصب عليا في تنظيم  داعش" في العراق وسوريا، وبيّنت أن من بينهم قياديين في الطبقة العليا والوسطى في التنظيم. وقال رئيس جهاز الاستخبارات النروجية الجنرال كيجل غراند هانغل في تصريحات صحافية إن "مواطنين نروجيين عدة تولوا مناصب عليا في تنظيم داعش".. موضحًا أنهم "ارتفعوا إلى الطبقة الوسطى والعليا في التنظيم الإرهابي".

أضاف هانغل أن "الإرهابي النروجي باستن فاسكيز، الذي قتل في الخريف الماضي، كان من أكبر القادة البارزين في التنظيم". مشيرًا إلى أن "هناك أيضًا عددًا من النروجيين في الصفوف العليا ضمن الجماعة الإرهابية". وطبقًا لتقديرات الاستخبارات النروجية فقد انضم ما لا يقل عن 150 شخصًا إلى تنظيم داعش في العراق وسوريا.
 
وسبق للنروج أن ساهمت بمبلغ 11 مليون دولار أميركي وقدمته إلى صندوق "تمويل الاستقرار الفوري" التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي يوفر دعمًا سريعًا للمناطق العراقية المحررة من تنظيم داعش وفق أولويات تحدّدها حكومة العراق والسلطات المحلية في الإسراع في إعادة تأهيل البنى التحتية العامة، وتقديم منح إلى المؤسسات الصغيرة وتعزيز قدرات الحكومة المحلية وتشجيع العمل المدني والمصالحة المجتمعية، إضافة إلى توفير فرص عمل قصيرة المدى عبر برامج الأشغال العامة.

ومن المنتظر أن يقوم رئيس وزراء النروج بزيارة قريبة إلى بغداد لترؤس وفد بلاده إلى اجتماع للجنة العراقية النروجية المشتركة  ومساهمة الشركات النروجية في إعادة إعمار المدن العراقية.
 
أوغلو إلى بغداد لبحث التعاون الاقتصادي ومواجهة حزب العمال
يبدأ زير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو غدًا الخميس زيارة إلى بغداد وأربيل لإجراء مباحثات تتناول تعزيز العلاقات بين البلدين في مواجهة الإرهاب ، وخاصة قواعد حزب العمال التركي الكردي الانفصالي على الأراضي العراقية، إضافة إلى تطوير علاقات البلدين الاقتصادية.

ومن المقرر أن يلتقي أوغلو خلال زيارته للعراق التي تستغرق يومين الرئيس العراقي برهم صالح وعددًا من القادة السياسيين في بغداد وأربيل.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان إن أوغلو سيناقش علاقات بلاده مع العراق خلال لقاءات يعقدها مع مسؤولين وشخصيات سياسية عربية وكردية وتركمانية. وأوضحت أن لقاءات الوزير التركي ستناقش كذلك مسألة إعادة إعمار العراق والتعاون المشترك بين بغداد وأنقرة.
 
يشار إلى أن مناطق العراق الشمالية في إقليم كردستان العراق تشهد يوميًا معارك على الحدود العراقية التركية والعراقية الإيرانية  بين القوات التركية ومسلحي حزب العمال الكردستاني التركي، وهناك قصف بالطائرات الحربية والمدفعية الثقيلة من قبل القوات التركية للحدود العراقية مع تركيا والقرى في داخل الأراضي العراقية. وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أكد لنظيره التركي بن علي يلدرم في مارس الماضي أن القوات الأمنية العراقية "تفرض سيطرتها على كامل الأراضي العراقية، وأنه وجّه القوات العراقية الاتحادية بالسيطرة الكاملة على الحدود، ومنع أي مقاتلين أجانب، وأن الحدود حاليًا مسيطر عليها من قبل قواتنا، ونحن نرفض أي تجاوز على تركيا من خلال أراضينا".
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لا خير يُرتجى من الأتراك والفُرس , الله يكفينا شرهم
21 - GMT الأربعاء 10 أكتوبر 2018 11:49
لماذا يكررون هذه العِباره دائماً " مساهمة تركيا في إعادة اعمار العراق " !!؟؟ ومنذ متى ساهمت تركيا او ساعدت في اعادة اعمار العراق , منذ االآحتلال العثماني للعراق في منتصف القرن السادس عشر ولحد هذا اليوم ؟ انهم بالعكس عملوا على تدمير العراق وتأخّرهِ والحاق الأذى بهِ . مَثَلهم مثل الفُرس لا يختلفون عن الأيرانيين في شيء .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ملف إدلب يعود إلى واجهة الأحداث في سوريا
  2. حملة دولية لانقاذ 2320 إيرانيا من الإعدام
  3. عبد المهدي هدد والعبادي رفض تحديد صلاحيات حكومته
  4. قرية مهاجرين في إيطاليا تكافح من أجل البقاء
  5. إيقاف حسابات في تويتر يثير استياء المغردين
  6. أول رئيس عراقي يتجول في مكان عام في العاصمة منذ 2003
  7. مولر لن يطيح بترمب… وتقريره قد لا يرى النور أبدًا!
  8. الكرملين: ملفات مهمة أمام
  9. بريطانيا تفرج عن داعية الكراهية أنجم تشودري
  10. تركيا: لم نقدم تسجيلات صوتية لأي طرف حول خاشقجي
  11. بوتين: نرفض «تخريب العلاقة مع الرياض»
  12. إيران وروسيا
  13. صدامٌ في أميركا بين الأمن القومي والأمن الداخلي
  14. العبادي يعلن عدم اعتزاله السياسة وتشكيل قوة ثالثة مدنية لا طائفية
  15. بومبيو: السعودية شريك استراتيجي وحاضنة الحرمين
  16. سابقة في البرلمان البريطاني: نائبان يعجزان عن التفاهم بالانكليزية!
في أخبار